جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الصيف خرف، والنار “ڭداة ” وقضت..بقلم/ يوسف بولجراف 

0 35

الصيف خرف، والنار “ڭداة ” وقضت..بقلم/ يوسف بولجراف

عجيب أمرنا  نحن البشر ، نفهم بعضنا و لا نتفاهم ، نحب بعضنا و لا نعبر على ذلك ، بينما الحياة هي  أبسط من أن نتجادل على أي شيء فيها ، وعينا  أحيانا يتبلور بالرغبة في المعرفة وأحيانا بدافع  العوز و الحاجة ،و ليس فقط من الكتب

، في مشهد  فيضان أحد الوديان نتيجة أمطار الخير مؤخرا  و هو يحمل   كمية هامة من السيول ، يتساءل الكثيرون و لأول مرة  ، أين تذهب كل  هذه المياه ! أ للبحر أم للسد !!! ثم تطمئن النفوس  عندما تعرف أنها تتجه للسد ، الماء أساس الحياة ، يجب إعادة النظر كليا في تصرفاتنا العفوية إتجاهه ، عندما تجد الحنفية في منزلك و بها ماء أنظر للماء بشكل مختلف ، تذكر أن هناك من يمشي ساعات طويلة للوصول إلى أقرب نقطة  ماء و لا يجده بالجودة المتفرة لديك  !! و قل الحمد لله دائما و أبدا  ؛  هكذا ببساطة  حاجة الإنسان تجعله يود المعرفة و يعي قيمة نقص أو فقدان الشيء ، وحين يكون في  تصرفه ينسى ،  إذا كان الماء نعمة فالوعي بوجوده نعمة كذلك ، في تدبيره و الحفاظ عليه ! هذا الوعي هو الذي يجعلنا نتعامل   بشكل عقلاني مع كل نعم الله ! قال أحد الحكماء يوما سيأتي يوم تجد  كأس ماء في قيمته  يساوي برميل بترول ولسنا بعيدون عن ذلك ..هذه الفكرة تحيلني  على فكرة الإستقرار ،أو بواعث  الإستقرار في نفس الإنسان ، هي نعم الله الموجودة في الأرض ، ما يطلبه الإنسان في أي مكان ، هو توفير حياة كريمة ، وتحسين شكلها بما يسمى جودة الحياة ، إحدى معايير السعادة و  هذا هو الأساس المطلبي الأول عند الكل به تطمئن النفس ، و يأمل في مستقبل آمن له و لأبنائه ! مطلب بسيط في العمق ، تعكره السياسة ، و كل البرامج السياسية في الأصل  تطرح هذه الفكرة، لأنها محور فكرة كل إنسان  لكن في الطرح فخ هو  فقط بدافع الوصول إلى التحكم في حياة الإنسان و خدمة مصالح  شخصية ضيقة  ، و  جعل هذا الإنسان  يرضخ للقوانين المنظمة لسير حياته المتحكم فيها  من قبل إنسان آخر ! يملي عليه إرادته و يتقله  بالواجبات التي عليه من أجل توفير هذه الحياة التي يطمح إليها  ! و كأن مشكلة الإنسان مع الإنسان نفسه الذي يود السلطة و الحكم للعبث بحقوق الناس ! هذا هو أصل وجود الدول و الحدود بينها و هذا هو أصل الإشكال ! ليس الإشكال في الإختلاف بين الشعوب من حيث الثقافات و لكن الإشكال الحقيقي في من يضع تلك الحدود و يبني فكرة الهواجس المادية و  النفسية ! و التخويف و التهويل  من ثقافات الشعوب الأخرى ، بينما كل الشعوب في الأصل هي واحدة و لها طموح واحد العيش الآمن الكريم ، جشع الإنسان المتسلط دفع الناس للخوف من الناس و جعل الفرق بينهم ليس في الإختلاف الثقافي أو الديني أو العرقي بل الفرق في الامتلاك و السلطة  ! و توسيع النفوذ و السيطرة على المناطق و الهدف دائما   الإستغلال الوحشي و حب التملك ! و  الأرض واحدة خصبة سخية لكن هناك  إنسان يبحث  عن مكان عيش كريم و نقيضه إنسان آخر يبحث عنذلك الإنسان   يستغله و يتحكم فيه في نفس المكان بغرض عيشه  الكريم ؛أغوار النفس البشرية موحشة ، فيها أسباب السلم و الرفاه وفيها  أسباب الحرب و الدمار ! كل هذا يحيلنا إلى أن من خلق الإنسان و جعله في الأرض يعرف جيدا أن الإنسان أصبح  مكتمل العقل أصبح له إرادة يوجهها حسب الإختيار لهذا السبب بعثه إليها  ! بإرادته و حريته يعرف و يختار  و هذا الإنسان سوف يشقى ليس بسبب الظروف أو بسبب وجوده في الأرض ولكن بسبب حرية الإختيار و الإرادة  ،  ف كلما تكاثر في الأرض  تكاثرت الحرية و الإرادة و أصبح الكم يشكل  متنوع  الإختلاف ، من الرفض إلى القبول، من المجادلة إلى الصراع و  من النزاع إلى المصالحة  و من الحرب حين يتعب منها  إلى السلم  ليرتاح قليلا ، من هذه الإرادة نشأ التفكير و التنظير و البحث عن أفكار تطيل أمد هذا  السلم المنشود  ، ثم بروز  إرادة  تؤسس  مجالس إستشارية تحل الخلافات و ما إلى ذلك ، كل هذا على أساس أن يعيش هذا الإنسان تلك الحياة التي يأمل بها ! غالبا ما يفكر الناس في تغيير أماكن و الهجرة إلى أماكن أخرى بعيدة لكن  يظهر  أفقها مشعا ، و الحال أن كل الأماكن متشابهة الفرق فقط في جودة الحياة المتوفرة بين حدود تلك المناطق التي أصبح لكل منها متحكم يسير  فيها حياة الناس ..إن سألنا أي مهاجر و هو يعود إلى أصله تجده يقول هجرت مجبرا   لكن الأصل في الحقيقة   هو عدم إكتمال النضج و طموح شباب ، يأمل الأفضل و يريد الوصول إلى العيش الكريم في أقل وقت ممكن و لو على حساب الإستقرار النفسي ، لأن الكثير من الأشخاص من وصلوا  سنا معينة يرفضون فكرة الإنتقال من مكان لآخر لأي سبب كان  لأن أصل الإنسان في عمقه هو حب الإستقرار ، و الهجرة هي  إرباك للذات ، إهتزاز جذري يحدث في داخل  الإنسان يجعله و إن كان بطبيعته متاقلم  فإن  تأقلمه يحدث شرخا  في شخصيته و كيانه ! دافع الإستقرار عند الناس هو الأصل  أما الإستثناء  هو عطلة ، قضاء فترة خارج مكان الإستقرار ليكسر الملل و الروتين اليومي و يعود بنفس جديد دون إهتزاز في تلك الشخصية و دون إرباك حياة الإستقرار تلك ! في الإستقرار حياة و به يمكن تفعيل جودتها ، العمل  ولو ب أبسط الشروط و الإمكانيات المتوفرة  مع هدوء النفس تجعل الإنسان يطمئن على حياته الراهنة و يمكن بذلك أن يسميها حياة كريمة خالية من التأفف و العناء أو الشقاء ، ف حياة البؤس و التعاسة و حياة الغنى و الرفاه و السعادة  سيان و الإنسان هو من يصنعهما ، الفقر كما الغنى هما صناعة من الإنسان و الإنسان بطبيعته يختار إحداهما و يعيش معها ، ولو عالمين مختلفين إلا أن بينهما ممرات تعطي فرصا له  للقفز إلى إحداهما ! غالبا يكون فيهما تبادل أدوار و لا يكون هذا التبادل إلا بفعل متغيرات زمنية عبر مراحل ! أي في زمن ما من كان يعيش في إزدهار و بذخ و سلطة و جاه  ولى مكانه من كان يظن يعيش أبد الدهر في الفقر ! تاريخ الأمم دليل على تبادل تلك  الأدوار ! بين  عهد ازدهارها  و تدهورها  كيفما كانت ، لتحل مكانها أمم أخرى تعيش نفس المراحل ولو طال الزمن ! و هذا حال البشرية منذ نزول أول البشر إليها

. .

لفصل الخريف  شعور مميز ، يبدأ بالدخول المدرسي و انفضاض الشواطئ ، تكاد تصبح خالية من الحركة  و صخب المصطافين ، وتشعر و أنت  على الشط  وحدك تتأمل و تسمع الأمواج تتلاطم ، البحر مميز ، لكنه يختلف حين لا يكون به أحد ،

 تبدأ التفكير في تلك الفتنة التي يحدث الناس أوقات الاصطياف و المبالغة المفرطة في الإستهلاك و اللعب و البائعون يتربصون  بالكل ، الكل يمتهن شيء ما ،والمنتوج واحد هو المصطاف ، كل  المهن المرتبطة ب الصيف  تجد أصحابها  يبحثون عن ضحايا الإستمتاع بالعطلة ،لو وجدوا يبيعونهم حتى أشعة الشمس و السبلاتش   والكل يريد أن ينهش من جيب ذلك الإنسان الذي جاء يود الإستراحة ،أطلب  الراحة فقط يا عباد الله ، للراحة أيضا  ثمن المجحوم ، ” أكحب و إجبد المال و إستمتع ”  و يبدأ السباق  سباق محموم نحو الربح المفرط الملعون  ، و  الكل يود أن يصبح غنيا في رمشة عين أو  مباشرة بعد موسم بين الأعياد   إنه الصيف و هذه هي الفرصة ،الناس  مغبونة و مغلوبة على أمرها ، و تريد الإستمتاع   ! زيادات قياسية ،كأنك في جزر الأغنياء  أو كأن الكل يجزم أن   بعد الصيف ستكون  نهاية العالم ! الحجة دائما و أبدا هي الأزمة ! أي أنه  لولا الأزمة لما كانت هذه الأسعار ملتهبة ! منذ متى لم تكن يوما أزمة ، أتذكر منذ نعومة أظفاري و أنا أسمع بها هي و  طريق النمو ، لم يكتمل الطريق بعد و لا إنتهت الأزمة ، اللوم هنا  أيضا على الحكومة  ، تركت  الكل ينهش  الكل، و الكل  يقول ” أ لا تكفيهم كل هذه الزيادات  يريدون خنقنا ! أعتقد جازما أن المشكلة ليست هي الأزمة في حد ذاتها ، هي نتيجة لهذا التصرف ، أي سوء تدبير و جشع ، زادت حدة   في تجارها ، تجار الأزمة  توسعت قاعدتهم لتشمل كل من يمارس المهنة حتى بائع النعناع و القزبر يريد أن يغتني بعد الصيف ، الكل دون إستثناء و بدعوى دع المسكين يتمعش   ، كل  من يستغلون الوضع لتكريس الأزمة هم  نحن ، كلنا نساهم و  العقل الجشع الإستغلالي  أصبح  ثقافة ، القناعة استثناء ، إذا لم تستغل الظرفية و تغش و تطلب في المنتوج أضعاف ثمنه ف أنت بليد غبي  ! أين الأخلاق ، التجارة نبل قبل أن تكون منافسة و ربح ! تقاليد زمان عندما يفتح تاجر يخرج كرسي تعرفون القصة وحين يبيع لأول زبون  يدخله ، و عندما يأتي زبون آخر يوجهه لصاحب دكان لا زال كرسيه خارجا  … هذه أخلاق المنافسة و أخلاق المعاملة مع الزبائن  الكلام الطيب وفعل  المروءة و ما إلى ذلك 

هذا الصيف قد غطى على كل الأصياف  ، و التجار الموسميين لن يكون أحدهم أفضل حالا  ، سوف يبقون كما هم ، دوما موسميين لن يتغير شيء سواء بالربح الكثير أو القليل ،” لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ” حياتهم ستظل كما هي ، لا تغيير ،لأنهم هم من ساهموا في الأزمة و عند الدخول المدرسي أو أي مناسبة أخرى موسمية   سيدفعون هم أنفسهم  ثمن ما جنوه في تجارتهم ! فالتعامل هنا مزدوج  الجزاء ، عندما  تبيع لشخص ف أنت أيضا ستشتري من جهة أخرى بنفس الطريقة ! و رغم كل الربح لا أحد رابح ، الكل يحتاج الكل و الكل إن نهب اليوم  الكل سيأتي دوره لينهب  أيضا ، هي دورة  حتى تكتمل الدورة ! مامعنى أن تكتري  كرسي أو شمسية بثمن خيالي ، أو تأكل في مطعم طاجين أقل مايقال عنه يساوي ضعف ثمن أربع كيلو لحمة و بداخله  فخذ دجاج و جناحين و جزرتين و بطاطس ، هكذا قالت الأم للولد كل البطاطس قال الشعب أنا لن آكل  البطاطس ف الزيت  غالية   ، قالت الحكومة للعصا ، لا علينا و ها أنا الآن بعد إنقضاء الصيف  أنظر إلى البحر و استجم   وقد عرض علي أحدهم شمسية  دون مقابل تذكرني هو لأني  كنت في المقابل  قد أعطيته قبضة  نعناع   ، عندما أصبحت  القبطة تساوي ضعف ثمنها المعتاد ، و لم ينسى ذلك  ، أتذكر كيف كان ينظر  إلي ، كأني أعطيته شيئا ثمينا ،لم ينسى أو ربما لأن الطلب على الشماسي  قل ، لا أعتقد إنه  الإمتنان و حسب ، قلت له أ  لم يعد هناك من يحتاج الآن الشماسي ! أجاب نفيا  وهو يضحك ، لم يعد أي شيء يعجب في هذه البلاد ، قلت له لا تشتري النعناع ، عندي قبضة هنا أعطاني إياها صديقي مسعود     ، طلب مني أن أعيد الشمسية  حين أود الخروج  وأن  أغلق باب  الشاطئ من ورائي  و أطفئ الشمس حال الغروب  ..الآن بعد أن أصبحت كاتبا مشهورا يجب أن أكتم ، ماذا أقول يجب أن  أكتب أشياء مهمة ، غالب الأحيان كتاباتي تقتصر على الفكرة لا أعلق على الأحداث  إلا قليلا ،أو  حين أرى أن الكتاب المهمين المختصين في إسقاط الطائرات  نسوا التعليق على نقطة هامة ، لا ! بل  تناسوا  و غالبا أطرح تلك النقطة التي مروا عليها مرور الكرام لأجدها أنها هي محور و صلب الموضوع ، أي أن كل الاحدات و الكيفية التي ثم بها التحليل  تغافلت النقطة ، من النقطة إلى المركز حول ! كانت النقطة المشتركة بينهم هي  تغافل  تلك النقطة المهمة المحورية و هي صلب الإجابة ربما ! عن سبق إصرار و تجاهل عندما يكون الكاتب المحلل له توجهات معينة ، من البلادة بمكان أن تنسى جوهر الأحداث المهمة  و تناقش القشور ،  هل هو ذكاء يدخل في إستراتيجية  الإلهاء  أنظر إلى العصفور هناك ، هل رأيته ! أنظر 

..

إن وجدت هناك أخطاء صححها من فضلك ف بعد أن أصبحت كاتبا مشهورا لم يعد لدي وقت للتوضيب ، حسنا  أعود إلى  الموضوع مجددا  قلت  أي كاتب إن سألته كيف يكتب ، سيقول لك كما يكتب جميع الناس ، لكن الحقيقة التي يخفيها في إجابته ،هو أن فعل الكتابة مضن جدا ، ليس من السهل كتابة و لو مقال بسيط عن موضوع ما ! فعل  الكتابة  دائما يكون خارج إرادة الكاتب ، هو شعور بحالة غير عادية ، أفكار تتوارد و صوركالإسهال تباغتك و لاتدري أين تضعها ،المهم حالة الإسهال تلك صعبة للغاية   ، كما لو شيء يقول حان التنزيل ، بعد فترة  إمساك طويل ، و شاق  ، بنفس صعوبة الإمساك يكون هذا الإسهال ، بفارق بسيط أنه  قضاه  كجميع الناس في  الإستمتاع بفصل الصيف ، أحيانا يشك   الكاتب في  قدرته على الكتابة و أنه ربما  لن يكتب بعدها ، تم يأتي الفرج ، و تبدأ الحالة التانية تشتغل دون ترخيص  ،  تسأله زوجته ما بك ، لست على طبيعتك ،  لا يجيبها فعقله مشغول إلى حين !! يجب  أن ينزل هذا الشيء التقيل بعقله ، هل ستفهم هي  ذلك!! ، من ترتبط بكاتب ستعرف حتما فترات دورته الفكرية ههه المهم أننا كلنا في هذه الحياة نحتاج الكلمات ، هناك من يعيش فقط بالكلمات هي سعادته ، تصور أنك تقدم هدية بسيطة وردة  مثلا و لا ترفقها ببعض كلمات ! الهدية جميلة لكن الكلمات  المرفقة أجمل أو  التي كانت سترفقها  و هي بعدها  كل شيء  لأن الوردة سوف تذبل و تبقى سعادة اللحظة متميزة بتلك الكلمات “لك مني هذه الوردة من فنيس على قلتها  يا نجمة فنوس ،رأيتك  من  مجرة سومبريرو  و أود ألقاك  على   مدار نبتون نشرب ليبتون و نعيش على مرالزمن! أحبك دايسكي ، التوقيع   دوغفليد  ” الكاذب الرومانسي يعرف أنها تحب  غريندايزر، نعم أغلب الإناث على أشكالها تقع ببعض كلمات تذوب  ، فقط أرقص لها بالكلمات ،لكن من أين لنا بالكلمات و نحن لا نقرأ ، لا نجدد التعابير الهلامية  بدواخلنا ، كل الرجال يرقصون للنساء لإثارة إعجابهن ، كلنا نعيش من أجلهن لكنا نجحد الفكرة ننكرها ! آه أحبها لو تعلم ، أنا لا أعرف الرقص لكنها ربما إنتبهت إلى رقصة شنبي ! الرقص ميزة طبيعية للذكور لجلب الإناث  عند الطيور  ، و ليس ضروري تحريك الدف ولكن في الردة و الشدة و القدة يظهر الرقص و تميز الإناث رغبة  الرجل لتتدلل عليه أكثربعدها و تمحنه  ،تقرأ كلماته و تعرف نيته و تسمع نبضات قلبه ك ساعة حائطية في سكون الليل ، ولو يخفي جيري   ضربات قلبه  تظهر مليا ،ببساطة للإناث  كاشف حواس يعرف بالضبط ما يريده الرجل ،  الرومانسية الكتابية ليس لها حدود ك الفضاء و الخيال و أجمل منها هي  الكتابة الواقعية المليئة بالرصد الروحي  و التصويرالنفسي  لكل المشاعر الإنسانية منها السعيدة ومنها  المؤلمة الحزينة ! الأدب  الروسي متفوق في هذا المجال ، أي شيء تعيشه تجده عند الأدباء الروس و كأنهم في عصرنا رغم البعد الزمني و الإختلاف الإجتماعي ! كل هذا يجعل الكاتب يتوفق في فهم أغوار النفس البشرية و يقدم لنا المشاهد حارة  كما نود أن نراها ! إن تساءلنا لحظة  عن القراء نجدهم يشبهون الكاتب وحياته  ليست  أفضل منهم  حالا ، أغلب الكتاب الروس عاشوا فقراء  بخلاف المشاهير من  الفنانين و الرياضيين هم دوما أفضل حالا من معجبيهم  ! يبقى السؤال مطروحا هو أن نوع الكتاب الذي أتحدث  عنه هنا لم يعد موجودا ! أو أنه موجود بصيغة أخرى ، لم يعد الكاتب يعاني في كتاباته و أصبح هو من يبحث  عن القراء و ليس العكس ! أغلب الأوقات نجد أن الكاتب فلان هو الذي يقرأ للكاتب فرتلان  و له أصدقاء كتاب يطلبهم في نشر ما كتب ! يطري عليه البعض ، ما أجمل ماكتبت !  و هذا البعض نفسه  لم يقرأ إلا الجزء الأول من فقرة المقدمة وكيف  فهم المقال ! هذا يحيلنا إلى مشكلة عدم القراءة نحن لا نقرأ فقط ندعي القراءة ، ليس لأننا لا نحب القراءة أو لأنه  ليس  لدينا الوقت   الكافي لقراءة صحيفة أو مقال ، لكن عندنا كل الوقت لتتبع مقابلة في كرة القدم ، ليس لدينا وقت لقراءة رواية كاملة و  نفضلها عندما تعود فيلم  نشاهده و لا يعجبنا ، نتصور أنه الرواية لكنه فقط تصرف من المخرج  ! لن نعرف أبدا أسلوب الكاتب في السرد ، المصطلحات الجميلة والصور التي وضع بين  الجمل التي حتما  كانت ستغني عقلنا ! عندما تقرأ رواية مارسيل باغنيول ليس هو  الفيلمين المأخوذين من روايته  ، 

 ثم ما تبقى  من  الكاتب  هواليوم  كاتب  تفنيد في مصلحة الأدب بمجمع الصناعة الذي يملكه تشيخوف ، هو كاتب  رد بيانات على الإتهامات التي وجهت إلى وزارة الثقافة و  ليس لها أي أساس من الصحة و ندعو الرأي العام أن لا يصدق خرافات كاتب  الهلوسة و الخيال بدافع من نقابة العمال التي تدافع عن حقوق خادمة تشيخوف نفسه  ، و إذن ف الكاتب إما كاتبا أو كاتب أو  موظف أجير  يشتغل عند وزارة الثقافة أو فقط طالب معاشه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.