جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الصمت لغة العظماء “كتب/ إبراهيم عيسى

0 8

الصمت لغة العظماء “كتب/ إبراهيم عيسى

يعتبر الصمت نعمة من النعم التي انعم الله بها علينا حيث أنه من خلال الصمت نتمكن من استعادة الطاقة المتجددة داخلنا ، وانه حينما يسمع الإنسان ما يسره فلا داعي الحديث عنه ولا إذاعته علي الملاء ، لان إذاعة الأمر الذي يسرك يكون سبببا مباشرا من أسباب زواله لذالك عليك بالكتمان ، لو أننا أدركنا حكمة الله في خلقه حينما خلق الانسان من ضمن مكوناته الطبيعية خلق له لسان واحد واذنين وايضا جعل علي اللسان شفاه وايضا اسنان لتحكمه حتي تتمكن من الصمت بكل سلاسة ، الصمت قد يكون سببا مباشرا لراحة النفس ، حيث انك لن تتحمل عبء كلمة كانت سبب في غضب شخص أو جرح شخص ، الا تعلم أن الكلمة قد تكون سببا في حياة شخص وسببت مباشرا في موته ، الصمت كنز لو عرفه الجميع .

حثت جميع الأديان السماوية علي الصمت وعدم الثرثرة في ما لا ينفع ، حينما قال النبي الكريم (من يتق الله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليصمت ) ومن هنا أن كان الكلام في شيئا سوا الخير فكان الصمت واجب أي أنه لازم ، حينما اقول إن الصمت لغة العظماء فهو بالفعل كذلك ، لان الشخص الثرثار كلما زاد كلامه قلت هيبته ، ام الشخص القليل في كلامه لا يستطيع أحد أن يصل الي مداه ، فتجده دائما وابدا مبهم غامض لن تتمكن من أن تصل إلي مدي ومجال تفكيره ومن هنا كان ولابد وأن تحترمه وتقدره ، وان هو تحدث فتجده يفطن لكل كلمة ينطق بها يعرف قيمتها وقدرها فلا يقول الا خيرا .

الصمت هنا نوعان هناك صمت داخلي وصمت خارجي صمت خارجي الا تتكلم بالرغم من أنه بداخلك براكين من الكلام والمشاعر والقلق والاحزان ، وصمت داخلي أنه لا حديث داخلي ولا خارجي، من هنا لا تصمت عن الكلام الخارجي ويكون بداخلك احاديث داخلية ، فاعلم أن الأحاديث الداخلية قاتله فإنها سببا مباشرا من الأمراض النفسية والعضوية ، اعلم أن الكلمة قيمتها فإن لم تنطقها في محلها فلا تخرجها من فمك ومن بين شفاهك ، حيث قال تعالي ( مَّا يَلۡفِظُ مِن قَوۡلٍ إِلَّا لَدَيۡهِ رَقِيبٌ) وقد تنطق بالكلمة وانت لا تعلم مداها فيلعنك الله بها وانت لا تدري ومن هنا الصمت لغة العظماء.

الصمت لغة الاقوياء والاشداء أما الثرثرة ما هي إلا لغة الضعفاء حافظ علي هدوءك وانتقل الكلمة التي تخرج من فمك فإنها سوف تحسب عليك أما أن ترفع قدرك أو أنها سوف تقلل منك ، فلا تكثر المزح بلا داعي ولا تصمت خارجيا وداخلك بركان من الوجع والاهات ، اجعل كلامك ذكرا وصمتك عبرا ،اجعل داخلك راحة وهدوء نفس سوف تعيش حياتك من السعداء وبالفعل الصمت لغة العظماء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.