جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الساحر العظيم ” قصة قصيرة بقلم جهاد مقلد “

0 133

الساحر العظيم ” قصة قصيرة بقلم جهاد مقلد “


وقف الرجل في وسط ساحةالمدينة يصيح، ويشيربيده إلى رجلٍ
تنبئ لحيته المتدلية بغير عناية بأنه مساعد لرجل آخر أيضاً تتدلى لحية من ذقنه يعبث الهواء بشعيراتها الرمادية المتفرقة، كان الأول يصيح بصوت عال:
_ٍ أنظروا إلى ساحر العصر إلى الساحرالعظيم!
هذا الساحر له القدرة على فعل الغرائب والعجائب، يقرب البعيد. يسّعد المُفارق يردّالغائب. يعمل المعجزات… انظروا إليه…
بعدها حمل الرجل سيفاً من على طاولة وضعت عليها بعض السيوف المستقيمة المصقولة. وتوزعت عليها بعض الأدوات التي تتطلبها مهنة السحره والحواة، ورماه في الهواء ليتلقف السيف من مساعده بحرفية واضحة..
بعدها حمل مساعده قبعته بيده، وأخذ يدور بين الجماهير التي تجمعت على النداء المتواصل، لكي يضع الحضور في القبعة ما تيسر لهم من المال.
حمل الساحر السيف، وهو ينظر إلى الجمع حوله ثم لوّحه في الهواءعدة مرات، وفغر فاه لأقصى ما استطاع. ثم بدأ يُدخل السيف في فمه، بالفعل كان السيف يختفي تدريجياً في جوفه، وعلامات الذهول والبغّته، على وجوه الجميع.
كانت تمتمات وهمهمات الحضور المستغربة، تخلق ضجيجاً وصخباً في أرجاء المكان.
بعدها سحب الساحر السيف من فمه بهدوء عندما اختفى نصله، ولم يبق سوى قبضته خارج فمه… ثم رماه إلى مساعده الذي مسحه ووضعه مكانه على الطاولة…قفز أحد الحضور وتناول السيف لكي يتفحصه… لم يَرَدّهُ أحدمنهما بل تبسم الساحر ومساعده.
كدليلٍ على فشل الشاب الأكيد بشكّه في أن يكتشف خدعة ما.
حمل الشاب السيف وتفحصه جيداً ثم ضغطه بقوة على الأرض. تقوس السيف ثم عادإلى ماكان عليه. لم يجد الشاب دليلاً على خدعة ما… وضع السيف مكانه وهو يهز رأسه مستغرباً وغيرمصدقٍ مما شاهد. قال له مساعدالساحر بصوتٍ يسمعه جميع الحضور:
_أيها الشاب أراك تشك بسلامة أدوات الساحر وعمله… ولك أن تقترح ماتشاء مما تراه مستحيلاً، وسينفذ لك الساحر ماتطلب… نظرالشاب حوله باحثاً بعينيه عما يُعّجز الساحر… فرأى خلف الساحر عموداً رومانياً طويلاً تزيّن الساحة به فقال ساخراً:
_ دع ساحرك يبتلع هذا العمود إن كان يستطيع… ثم استدار يريد الذهاب وترّك المكان… لكن الساحر استوقفه صائحاً انتظر… انتظر أيها الشاب، سأنفذ لك ما طلبت!
استدار الساحر نحوالعمود.
طوقه بيديه الأثنتين، ودار مساعده بقبعته بين الحضور من جديد
بدأ الساحر فعلاً يبتلع العمود البازلتي، ببطءٍشديدٍ…
ومع استغراب الجميع، وذهولهم والشاب ينظر غير مصدقٍ لمايراه وفرار البعض رعباً، وخوفاً…
تصادف مرور أحد رجال الدين تلك اللحظة، فرأى ما يفعله الساحر، وكيف يبتلع العمود. الذي يصل طوله إلى أربعة أضعاف طول الساحر وأثخن منه بمرات، ارتعش الشيخ لهول المنظر… لكنه أخرج كتاباً صغيراً من جيبه، وأخذ يتمتم بكلمات غير مسموعة أومفهومة والشاب ينظر إليه وقد ركبته حيرة من تصرف الشيخ، وأنظاره معلقة بالساحر الذي ابتلع حتى الآن نصف العمود لم يَرد الشيخ على أسئلةالشاب المتكررة عمايتمتم به. فأخذ يستغفر ربه بصوت مسموعٍ! شك الشاب بشراكة لهذا الشيخ مع الساحر في هذه اللعبة… أوشك العمودأن يُبّتَلع بالكامل!
وبينما كان الساحر يبتلع العمود، كان مساعده مازال يجمع النقود من الحاضرين والصمت يغلف المكان لهول المشهد.
وفجأة ضجّ المكان بأصوات الضحك وقهقهات عالية من الجماهير المحتشدة.
لقداتضح للجمهور بعد تمتمات الشيخ أن الساحر يتسلق العمود وسحره يوحي للناس بانه يبتلعه.
سأل الشاب شيخي الكريم، مالذي
حدث؟! فقال له الشيخ:
_ كلام الله عظيم يكشف الغرائب، ويفشل أي سحرٍ لساحرٍ…
وإلى اللقاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.