جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الزمنُ الجميلُ بقلم دكتور عمران صبره الجازوي

0 161

الزمنُ الجميلُ .

بقلم دكتور / عمران صبره الجازوي

هنالك بعيداً عن آنيات الزمان ، وأينيات المكان حيثُ لا زمانَ ولا مكانَ بدت لوامعُ زمنٍ جميلٍ ، فلننتظر الزمنَ الجميلَ .
زمنٌ جميلٌ يؤوبُ فيه المسافرُ ، ويضعُ عن عاتقه عصا الترحالِ تلك العصا التي ناء بحملها زمناً ، ويُلقي بجثمانه الهامد الذي أنهكه طولُ السفر بأحضان واحةٍ وارفةِ الظلال فيستريح .
زمنٌ جميلٌ يجدُ فيه المرءُ ضالته التي عاش طوالَ العمرِ ينشدها ، فيهنأُ بها قلبه ، وتسكنُ بها نفسه ، وتتلاقى الأرواحُ فتتعانق ، وتتعاهد على البقاء مهما دعا داعي الرحيل .
زمنٌ جميلٌ ينسابُ فيه نهرُ الحبِّ بمائه العذب فترتوي منه قلوبٌ ظمأى ، وأنفسٌ عطشى ، ويحيي الحبُّ فيها ما أوشك على الفناء ، ويغرسُ فيها بذوراً للنقاء ، ويتعاهدها لتثمرَ وُدّاً لا ينقطعُ ، ومحبةً لا تزولُ .
زمنٌ جميلٌ يستريحُ فيه العقلُ من عناءِ التفكير ، ويخلصُ فيه ماءُ الحبِّ من شوائب التعكير .
زمنٌ جميلٌ يرسو فيه الملّاحُ بسفينةٍ سئمت كثرةَ الإبحار ، وجابت كلَ ما طلع عليه الليلُ والنهارُ ، فأصبح ذلك مدعاةً لأن تتشبثَ بشاطئ الأمان ، وتأبى الرحيلً رافعةً رايةَ العصيان ، ولسانُ حالها يقول : هذا مكاني ظللتُ العمرَ أنشده ، فدعوني أستشعرُ فيه الأمنَ والأمانَ .
زمنٌ جميلٌ يأتي لينهي زمناً طالما أتتك فيه الإساءة ُمن مظنةِ الإحسان ، وفاجأك فيه الخوفُ من حيثُ تنتظرُ الأمان .
أتراه يأتي فندركه ، أم أننا سنرحلُ قبل مجيئه ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.