جريدة النجم الوطني

“الدنيا لن تقف يوماً على أحد، فلا تشد قبضتك على من يحاول الخلاص منها”.

0 70

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

“الدنيا لن تقف يوماً على أحد، فلا تشد قبضتك على من يحاول الخلاص منها”…. بقلم : فهيم سيداروس

‏جمِيع العلاقات تصاب بفترة خلاف هذا لايعني إنها نهاية العلاقة بل هذا يعتبر من أبسط إختبار العلاقات من يوفي، من يتحمل، من يتفهم، ومن سيرحل.

‏‎أي علاقة فيها زعل، وفيها رضا، وخطأ، وإعتذار وغيرة، وعتاب، وشوق، هي علاقة ناجحة.

العلاقات التي على وتيرة ثابتة هي في الغالب تكون مهزوزة من الباطن، لأن معناها أنك غير مستعد لتقبل الإختلاف، وتبدل الأحوال، وتغير المزاج في شريك حياتك، وبالتالي تكون معرضة في أي لحظة للإنهيار.

‏‎أكبر خطأ قد ترتكبه بحق ذاتك :
أن تحافظ على علاقة لا تجبر لك كسراً.. ولا تهديك فرحاً.. ولا تحميك من حزن.. ولا تعطيك إحترام.. ولا تجعل لك تقدير ومعزه.. رفقاً بنفسك..

فالعلاقات قد تعوض، لكن صحتك لا يعوضها شيء.

‏‎الدنيا لن تقف يوماً على أحد، فلا تشد قبضتك على من يحاول الخلاص منها، ولا تتمسك بمن لا يعرف قيمتك.

ولا تترجاه كي يدوم لك، فقدرك أكبر من ذلك
وقلبك لا يستحق منك أن تعلقه بمن لا يريدك وكرامتك أغلى من أن تستجدي الراحلين عمداً
واعلم أنك ستكون بخير بقربك من الله
وليس بقرب أحد أو إبتعاده.

أدعو دائما أن يهبني الله الإعتدال بالشعور مهما بلغ عمقه
وألا يكون هذا الشعور ألما لا أستطيعه، أو يكون لغير أهله.

أدعو ألا أفرط بالشعور ثم أتأذى، ألا أقسا حتى أنسى كيف أعطف، وألين حتى أنسى كيف أقسو، أدعو لأجل الوسطية والإتزان”!

‏‎أعظم ذراعين هي التي تحتضنك في ضعفك ، وأعظم عينين هي التي تود رؤيتك حتي وأنت في أقبح صورة ، وأعظم قلب هو الذي يحبك وأنت في أسوأ أحوالك .!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.