جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الدنيا بسيطة جدآ سلف ودين

0 60

الدنيا بسيطة جدآ سلف ودين

بقلم / دكتور نورا سلطان

الدنيا بسيطة جدآ سلف ودين
وهتسدد مش بمزاجك هتسدد كارما تعود اليك

أحذر أن يصف لك المائل حال المستقيم ويوغر صدرك على من هم أفضل منه غبطه وقهر فتصدق بلا دليل ،لا تحكم على شخص إلا بعد معاشرته ومعرفة ما يستطيع ولا يستطيع القيام به
فالمائل يرى الكل بمنظوره ويسعى لانفار القلوب عن تألفها وتشتيت الود حتى لا تنكشف دسائسه
تأليف القلوب أساسه جبر الخاطر
ومُواساة الإنسانُ للإنسانِ واجبه
يشد من أزره ، ويفتح له بين ذراعيه يحتويه بابًا وقتما تُغلق جميع الأبواب يدرك أنه لن يغلق ابدا فى وجهه
،لحظات الجبر والإحتواء وقت اكتمال الشده لا تنسي
ليس شرطًا أن يكون المعين لك آمنًا خالى من المشاكل ، بل قد يكون غريقًا لغريق، يمُد له يده حين يفلت الجميع ويتخلوا، ويواجهآ مع لطمات الامواج، ويقفا معآ حتى يعلنا أن هناك لحظات لا يحكمها قانون بشرى قانون إسمه نور اليقين
الذى يجعلك فى نظر الغير مجنون وواهم ،لأنهم لايرون ما فتح الله عليك من رؤية ما وراء الحدث ليطمأن قلبك وتقر عينك
المواساة في وقت الضيق والشدائد والمحن، حين يتخلى الجميع، ويتبرأ القريب، ويشمت العدو المتربص منها ينبع الجبر
الثبات والمدد يأتى حتى نبصر دائرة المكر السيء تحيق بمن أحاق وتفننوا هل سيسلخوا الشاه قبل ذبحها أم بعد ذبحها يظلوها معلقه لتتلذذ نفوسهم المريضة
أخاب الله ظن كل حاقد على عباده وكره فيه قلوب الخلائق أجمعين

أتذكَّرُ.. ما كان كعب بن مالك ينساها لطلحة يوم أن ذهب إلى المسجد مُتهللًا بعد أن نزلت توبته فلم يقم إليه أحد من المهاجرين إلا طلحة قام فاحتضنه وآواه بعد غياب واقتسمَ معه فرحته، أتعجَّب كيف كان طعم الحضن وقتها، كيف عمل
ذراعٌ كطبيب! أتذكَّرُ.. وما كانت أم المؤمنين عائشة تنساها للمرأة التي دخلت عليها في حادثة الإفك، وظلت تبكي معها دون أن تتكلم وذهبت، أتعجَّب كيف العيون تُصبح وحدها حُضنًا صامتًا يشفي بلا همسٍ أو كلام!

“و لو تعافى اﻹنسان من كل شيء ..
ستبقى معه اللحظات .. التي عزت عليه فيها نفسه أمام كل ماحدث ..!”

ما قيمة وجودك بجانبي إن لم تكن لي ظهرًا يصد سهام الأذى عني وأنت أعلم الناس بمعاركي، إن لم تكن مختلفًا عنهم فلا حاجةَ لي إليك.
هناك أمور لا تتعلق بتسامح القلب

‏ليس لها علاقة بالطيبة، لا أعرف كيف تكون المغفرة على من يتعمد أذيتي ولو حرك الكون لأجلي لن يعود أبداً كما كان.
سأكتفى فقط بعدم رد أذاه بيدى وسأظل أتضرع لمالك يوم الدين بمحاسبته دنيا ثم عند ديان يوم الدين

‏يكفى إنك هتكون بأيدك تضُر اللي اذاك بس انت مصمم تبقى انضف منهم!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.