جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الدكروري يكتب عن الإمام ابن حبان ” جزء 4″

0 67

الدكروري يكتب عن الإمام ابن حبان ” جزء 4″

بقلم / محمـــد الدكـــروري

ونكمل الجزء الرابع مع الإمام ابن حبان، والشيخ أبو إسحاق عمران بن موسى بن مجاشع الجرجاني السختياني وقد سمع منه بجرجان، وهو متوفى سنة ثلاثمائة وخمسة من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه مائتان واثنين وثلاثون حديثا، وشيخ الإسلام أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مهران السراج الثقفي مولاهم الخراساني النيسابوري وقد سمع منه بنيسابور، محدث خراسان، صاحب المسند الكبير على الأبواب، والتأريخ وغير ذلك، متوفى سنة ثلاثمائة وثلاثة عشر من الهجرة، بنيسابور، وعدة الأحاديث التي رواها عنه ابن حبان مائة وثلاثة وسبعون حديثا، والشيخ أبو عروبة الحسين بن محمد بن أبي معشر مودود السلمي الحراني الجزري، وهو مفتي أهل حران، مصنف كتاب الطبقات وكتاب تاريخ الجزيرة.

وهو متوفى سنة ثلاثة مائة وثماني عشر من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه مائة وسبعة وستون حديثا، والشيخ الحسين بن إدريس بن مبارك، أبو علي الأنصاري الهروي، الحافظ، وهو متوفى سنة ثلاثة وواحد من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه مائة وستة ثلاثون حديثا، والشيخ أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن بن العباس السامي الهروي، وهو متوفى سنة ثلاثمائة وواحد أو ثلاثمائة واثنين من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه مائة واثني عشر حديثا، والشيخ أبو جعفر محمد بن أحمد بن أبي عون النسوي الرياني، بالتخفيف كما ضبطه الذهبي، وقيده ابن ماكولا بالتثقيل وهو متوفى سنة ثلاثمائة وثلاثة عشر من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه تسع وتسعون حديثا.

والشيخ أبو علي الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان الرقي وقد سمع منه بالرقة، وهو رحال مصنف وتوفي في حدود سنة ثلاثمائة وعشر من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه تسعون حديثا، وأيضا الشيخ أبو الحسين محمد بن عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن الجنيد الرازي، وقال عنه الذهبي جمع وصنف وأرخ، وأفاد الرفاق، وأفنى عمره في الطلب، وهو متوفى سنة ثلاثمائة وسبعة وأربعون من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه واحد وتسعون حديثا، والشيخ عبدان عبد الله بن أحمد بن موسى بن زياد الجواليقي الأهوازي، وقد نقل الحاكم أنه كان يحفظ مئة ألف حديث، وهو المتوفى سنة ثلاثة مائة وستة من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه ثلاثة وسبعون حديثا، وايضا شيخ الإسلام.

أبو جعفر أحمد بن يحيى بن زهير التستري الزاهد، وهو من صار يضرب به المثل في الحفظ، وهو المتوفى سنة ثلاثة مائة وعشر من الهجرة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه خمس وسبعون حديثا، وكذلك الشيخ أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار بن راشد البغدادي الصوفي الكبير، وهو المتوفى سنة ثلاثة مائة وستة من الهجرة، ببغداد، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه سبعون حديثا، وأيضا الشيخ إسحاق بن إبراهيم بن إسماعيل البستي، وقد عاش إلى نحو الثلاث مائة، وعدة الأحاديث التي رواها ابن حبان عنه تسع وستون حديثا، وغيرهم، وجدير بالذكر هنا أن الإمام ابن حبان، صاحب تلك الرحلات الطويلة، قدقام بتأليف معجما لشيوخه على المدن، وسماه المعجم على المدن، وهو من الكتب المفقودة كما أنه قام بتأبف كتاب في آداب الرحلة.

وهو من الكتب المفقودة، والذين يتبين من استعراض شيوخ ابن حبان أنه رحل عدة رحلات بين إسبيجاب والإسكندرية، وليست رحلة واحدة، وقد أخذ عن الإمام ابن حبان أئمة كثيرون، منهم أبو عبد الله الحاكم النيسابوري، تابع شيخه ابن حبان في جمع الصحيح من الأخبار، فألف كتابه المستدرك على الصحيحين وألف كتبا أخرى نفيسة، وابن منده، والدارقطني، والخطابي، وغنجار البخاري، وأبو علي منصور بن عبد الله بن خالد بن أحمد الذهلي الخالدي الهروي، وأبو معاذ عبد الرحمن بن محمد بن رزق الله، وأبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن هارون الزوزني، وأبو عمر محمد بن أحمد بن سليمان بن غيثة النوقاتي، وغيرهم من الأئمة الأعلام، وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء قال الخطيب ذكر مسعود بن ناصر السجزي تصانيف ابن حبان، فقال تاريخ الثقات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.