جريدة النجم الوطني

الحكومة تتعاون مع شركة خاصة للتخلص الآمن من 200 طن من المبيدات الضارة

0 29

الحكومة تتعاون مع شركة خاصة للتخلص الآمن من 200 طن من المبيدات الضارة

متابعة/ امجد خالد


فازت شركة جيوسايكل لافارچ مصر الشركة المتخصصة في تقديم حلول إدارة المخلفات كجزء من أنشطة مجموعة لافارچ هولسيم العالمية والتى تتبعها لافارچ مصر بعقد جديد بهدف التخلص الآمن من 200 طن من المبيدات الضارة ومنتهية الصلاحية بمناطق متعددة في مصر كالقاهرة الكبرى والأسكندرية والصعيد والدلتا وذلك في إطار مشروعها “الإدارة المستدامة للملوثات العضوية الثابتة” وقد بدأ في أبريل 2021 التنفيذ الفعلي للعقد الجديد وذلك بعد نجاح الشركة في حرق كمية 34.9 طن من المخلفات في سبتمبر 2020
وفي هذا الصدد قالت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة إن الحكومة تتعاون مع كافة الجهات للتخلص الآمن من المخلفات الخطرة واحلال تكنولوجيا حديثة حفاظا على صحة المواطنين مؤكدة على سعى الوزارة للتعاون مع كافة الجهات الشريكة والمعنية للتخلص الآمن من المخلفات الخطرة والتى تعد تحدي كبير تبذل وزارة البيئة قصارى جهودها لتحقيقه
وأوضحت وزيرة البيئة وفق بيان اليوم صادر عن شركة لافارج أن التعاون بين الشركة ووزارة البيئة شمل دراسة كافة خطوات التخلص الآمن من المبيدات الخطرة بعناية فائقة بدءاً من استلامها وتفريغها ونقلها داخلياً وصولاً إلى تغذية أفران المصنع بها حيث تتم عملية حرق المبيدات الخطرة تحت إشراف من المهندس أحمد عبد الحميد مدير مشروع الإدارة المستدامة للملوثات العضوية الثابتة فضلاً عن مسؤولي الدفاع المدني ومندوبين عن وزارة البيئة ومحافظة السويس ويتم أخذ جميع الإجراءات الوقائية لإتمام عملية الحرق بنجاح مع مراعاة كافة مبادئ صحة وسلامة وأمان العاملين بالمصنع وتجهيز القائمين بمعدات الوقاية الشخصية والمعدة خصيصاً لمثل هذا النشاط مع وجود فرقة إطفاء متأهبة بالمصنع وعلى وضع الاستعداد طوال فترة عملية الحرق
ومن جانبه علق نيلز لدينيك المدير العام لشركة جيوسايكل لافارچ مصر قائلاً “سنواصل دعم مساعي وزارة البيئة المصرية من خلال تفعيل ممارساتنا الآمنة والسريعة للتخلص من النفايات الضارة في مختلف أنحاء الجمهورية وذلك لحماية البيئة والمجتمع من الآثار االسلبية التي قد تنتج عن سوء إدارة النفايات هذا وتتطلع جيوسايكل مصر للمزيد من التعاون المثمر مع الوزارة لتعزيز استراتيجية الشركة نحو الاستدامة والمساهمة في تحقيق رؤية مصر 2030

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.