جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الجانب الآخر من المشهد…

0 146

شيرين حسين

………………………………..
لا اريد ان لاحد منكم ان تغوص اقدامه في فخ النظرة الاحادية للمشهد الدامي وتصاعد خطابات الكراهية بين كل البشر …علاقة الانسان بخالقه لا علاقة لها بكل ما يفعله كل هؤلاء من الحاقدين علي الحياة وعلي الانسان .
ان التكوين الاجتماعي لكل التجمعات البشرية علاقة جدلية بين بنيات ثلاث البنية الاجتماعية وتطورها من الاسرة الي القبيلة الي المجتمع المتجانس والبنية الاقتصادية لنشاط تلك التجمعات وصولا الي البنية السياسية المعبرة عن البنيتين السابقتين ومدي تطورهما وصولا الي الرقي الحصاري والتعايش مع المجتمعات والحضارات مع ترسيخ الموروث الثقافي لكل مجتمع وبما يحض علي قبول الاأختلاف من الآخر في المجتمعات الأخري
الدين …كل دين لا يمكن ان يكون دينا الا بارساء قبول الاختلاف وهي حقيقة مؤكدة اكدتها كل الكتب السماوية ودون تحريف بان الخالق جعلنا مختلفين لنتاعيش وافضلنا اتقانا …والتقي هنا ليس معناه فقط اداء شعائر دينية بل ارساء القبول والرضي بالاختلاف وارساء المحبة بين كل المختلفين
ان عدم تجانس البنية الاقتصادية بالاستغلال او البنية السياسية بالتسلط تؤدي الي اختلال المعادلة وانهيار البنية الاجتماعية او ردتها الي التعصب بين افراد المجتمع والعودة الي اول السلم الاجتماعي وتشرذم المجتمع الي اطياف والوان من التجمعات محاكية اول السلم الاجتماعي من الاسرة اللي القبيلة وبديلها تجمعات متعصبة تتخذ لنفسها موروث ثقافي لا علاقة له بكل ما تعرفه الانسانية ولا الاديان وربما تسمي نفسها احزاب وربما يصبح كره الآخر ايديولوجية فكرية !!
ان المطالعة الهادئة لكل المجتمعات البشرية تؤكد ان الظلم الاجتماعي وتنامي الاستغلال الاقتصادي وتحربف الموروث الثقافي بما في ذلك الاديان يؤديان الي تدمير المجتمعات ذاتها بتصاعد العنف والوصول الي الحروب مع المجتمعات الاخري …
نحن امام معضلة ستدمر المجتمع الانساني ارستها رأسمالية متوحشة لا تعترف الا بنفسها وتعلي شعار انا ومن بعدي الطوفان …ونحن امام ظلم اجتماعي في كل المجتمعات لابديل عنه الا بالعدل الاجتماعي …ونحن امام انهيار لمنظومة الموروث الثقافي ومنظومة القيم الاجتماعية وتحريف الاديان لخدمة الرأسماليبة المتوحشة والظلم الاجتماعي والاستبداد السياسي ….
ان العنف لن يقابله الا العنف والكراهية لن يفابلها الا الحقد ….ولابديل الا بأعادة الفهم الواعي للاديان ووضع الامراض الاجتماعية والاقتصادية في غرف العلاج واعادة الحياة للموروث الثقافي بالقضاء علي الاستغلال الاجتماعي وارساء العدل لكل البشر في مجتمعاتهم ….ودون ذلك الطوفان
شيرين حسين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.