جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

التوقع كتب/ إميل لبيب

0 20

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

التوقع كتب/ إميل لبيب

بنتقابل مع الكثيرين، البعض بيكون اقرب لنا من البعض الآخر، لإسباب متعدده يكون هذا التقارب، مهما تعددت الاسباب يكون القبول هو السبب المشترك بين الاغلبية.

قبولنا للآخر يجعلنا نضع مستوى معين من توقع سلوكه معنا او تجاهنا، سواء كان فعل او رد فعل، كلما زاد القبول يزداد مستوى توقعنا الايجابى، والعكس صحيح، الاشخاص غير المقبولين لدينا يكون مستوى توقعنا منهم قليل او سلبى.

مستوى درجة التوقع العالية هى التى تجعلنا ننجرح بعمق وسهوله من احباءنا، لاننا وثقنا فيهم واستبعدنا امور كثيرة لم تكن فى الحسبان معهم، وكنا نظن ان اى شخص ممكن يخطئ الا من نحبه او نقبله، لقد رفعناهم لمستوى لا يقبل عقلنا ان يتخيل حدوث اخطاء منهم.

- Advertisement -

عندما يصدر منهم الخطأ بصورة لا يستطيع عقلنا التكيف معها بسهولة، يكون مقدار صدمتنا وجرحنا فيهم، يكون الجرح بنفس مستوى التوقع.
اعمق الجروح واعمقها اثرا لا تأتى الأ من الاحباء، والصدمات سببها توقعاتنا العالية، وفى الغالب تكون:

  • اولى مراحل الصدمة هى الانكار وعدم التصديق.
  • ثم الغضب وما يتبعه من سلوكيات تعبر عن مقدار غضبنا.
  • ثم النوح على انفسنا لمصابنا فيمن وثقنا واحببنا.

لا يوجد زمن محدد لكل مرحله من المراحل السابقة، الفارق بين فرد لآخر درجة المتانة النفسية.

قد يكون قرارنا هو الانفصال، وهو احد الحلول المطروحه لاستحاله عودة العلاقه كما كانت، وقد يقرر البعض تجميد العلاقه حتى لا يتضرر اطراف مشتركة فى العلاقه، مثل الأطفال فى حالة الازواج وصدمه انفصال الأبوين.

فى الغالب يوجد شخص مخطئ، ويوجد شخص مجروح، لا نبرر للمخطئ، ولا نستطيع لوم المجروح على ردود أفعاله.

لكن قبل اتخاذ اى قرار يحتاج الاثنان ان يقررا ما سوف يتخذانه من قرار قد يكون تبعياته فى غير صالح ايا منهما، او من معهم ويتبعهما.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.