جريدة النجم الوطني

التوعية بخطورة الإكتئاب وكيفية التغلب عليه

0 167

التوعية بخطورة الإكتئاب وكيفية التغلب عليه

إعداد دكتور نورا سلطان


• يلعب التثقيف والوعى بخطورة تجاهل أعراض الإكتئاب دورا مهما في نجاح علاج الاكتئاب.
• يجب أن يستوعب المريض المنطق من وراء اختيار نوع العلاج وآثاره الجانبية، والنتائج المتوقعة وأن يكون لديه الرغبة فى المساعدة
• إن اشتراك المريض (وأحيانا العائلة والاصدقاء) في خطة العلاج يساهم في تحسين إستجابة الشخص للتجاوب الإيجابي وإقباله وقدرته على التوافق والالتزام يسهل الدعم والاستشارات.
_ نؤكد في التثقيف على المعلومات التالية:
• ان الاكتئاب مرض شائع وليس ضعف أو نقص أو عيب شخصية.
• العلاج الفعال متوفر والشفاء هو القاعدة وليس الاستثناء.
• يوجد علاج فعال ونستطيع ايجاده تقريبا لكل المرضى.
• هدف العلاج هو الزوال الكامل للأعراض وليس فقط التحسن بل الوصول إلى التعافي والاستمرار بدوامه.
• ان خطر تكرر المرض حقيقي ومهم.
• على المريض والأهل الانتباه والتيقظ للعلامات الأولى للتكرر وطلب العلاج بالسرعة الممكنة.
• ضرورة الالتزام بالجرعة الدوائية وعدم تغييرها او تغيير مواعيد اخذها الا بعلم الطبيب النفسي
• يحتاج الدواء النفسي من أربع إلى ثمن أسابيع ليعطي النتائج المرجوة منه
• يشمل التثقيف تحضير الأوراق الإرشادية الخاصة بالمريض والتي تحوي المعلومات المناسبة عن الاكتئاب وطبيعته والعلاجات المتاحة بالإضافة إلى معلومات حول الانتكاسة. وطرق تفاديها

كيفيةعلاج الاكتئــــــاب

تتنوع طرق علاج الاكتئاب حسب شده المرض والخدمات العلاجية النفسية المتاحة..
ساعد نفسك

لا تكتم الأمر في نفسك…
إذا كنت قد تلقيت أخبارا سيئة، أو تعرضت لأمر مزعج، فحاول أن تتكلم مع من هم قريبون منك، و تحدث لهم عما تشعر .
ومما يعين في كثير من الأحيان أن تعيد الحديث عن التجربة المؤلمة عدة مرات، وأن تبكي على الأمر.
أن مجرد الحديث عنها مع شخص ما يعتبر من الطرق الطبيعية التي يلجأ إليها العقل لشفاء نفسه.
افعل شيئا

اخرج من منزلك لبعض التمارين الرياضية، ولو كان مجرد المشي.
فهذا سيساعدك على الحفاظ على لياقتك الجسدية، وقد يتحسن نومك.
صحيح أنك قد لا تشعر بالقدرة على المشي، ولكن من المستحسن دوما أن تحاول الحفاظ على نشاطك
ويمكنك أن يقوم ببعض الأنشطة كبعض أعمال المنزل، أو بعض التصليحات ( وقد لا تكون أكثر من تغيير مصباح في البيت) أو أي عمل من أعمالك الروتينية.
و قد يساعدك هذا على صرف تفكيرك بعيدا عن الأفكار المؤلمة التي تجعلك تشعر بالمزيد من الاكتئاب.
كٌل جيدا

حاول أن تتناول طعاما بحمية متوازنة بالرغم من أنك قد لا تشعر بالرغبة في الطعام، من المفيد وبشكل خاص تناول الفواكه والخضراوات الطازجة.
وقد يجعلك الاكتئاب تفقد بعض الوزن وبعض الفيتامينات، مما يمكن أن يسئ الاكتئاب.
احترز من الخمر

حاول أن تقاوم الإغراء تجاه الشرب والشعور بالأسى، فالخمر في الحقيقة يجعل الاكتئاب أسوء.
وقد يجعلك الخمر تشعر ببعض التحسن لسويعات ويتركك من بعدها في حالة أسوء.
وسيمنعك الخمر من طلب المساعدة الصحيحة وعن حل المشكلات، وبالإضافة إلى أنه له أضرار بصحتك الجسدية.
نم جيدا

حاول ألا تقلق على عدم قدرتك على النوم .
وحتى لو لم تتمكن من النوم فمما يساعدك أن تستمع للمذياع، أو تشاهد التلفاز وأنت تحاول أن تستلقي وتسترخي لتريح جسمك .
فإذا استطعت أن تشغل ذهنك بهذه الطريقة فقد تشعر بقلق أقل وتجد نفسك أقدر على النوم .
عالج السبب

إذا كنت تعتقد بأنك تعرف السبب وراء اكتئابك، فمما يساعد أن تكتب طبيعة المشكلة وأن تفكر من ثم بالأشياء التي يمكنك القيام بها لعلاج هذا السبب .
اختر أفضل ما يمكنك القيام به ومن ثم حاول فعله.
ابق متفائلا

ذكر نفسك: بأنك تعاني من تجربة عانى منها قبلك الكثير من الناس، بأنك حتما ستخرج من هذه المرحلة، وبالرغم من صعوبة تصديقك الآن بهذا الأمر، يمكن للاكتئاب أن يكون تجربة مفيدة، وبأن تخرج منه أقوى وأقدر على التكيف .
ويمكن أن يساعدك على رؤية الحالات والعلاقات بشكل واضح، يمكن أن تكون أقدر على اتخاذ قرارات هامة و تغييرات في حياتك كنت تتجنبها في الماضي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.