جريدة النجم الوطني

الاشتباكات بين الفلسطينيين والاحتلال تلحق الضرر بالمسجد الأقصى

0 28

” الاشتباكات بين الفلسطينيين والاحتلال تلحق الضرر بالمسجد الأقصى “

يارا المصري

كشفت مصادر فلسطينية ان موجة متصاعدة من الانتقادات تسود أوساط فلسطينية بعد ان تبين مدى الدمار وانتهاك حرمة المسجد الأقصى المبارك على ايدي الشباب الذين تواجدوا داخله واشتركوا بالمواجهات مع قوات الاحتلال.
ساحة المسجد والمسجد نفسه تحولوا الى مكان لتخزين وتكديس الأحجار والزجاجات والعاب نارية وما أخطر من ذلك فقد أثار استخدام الألعاب النارية مساء أمس الأثنين الماضي، عن حريق في ساحة المسجد، مما ألحق أضرارا جسيمة.
وأضافت نفس الأوساط ان الكثير من المصلين أكدوا على أهمية الحفاظ على المسجد الأقصى المبارك بدلا من الحاق الدمار به.

الاشتباكات عنيفة داخل ساحات المسجد الأقصى بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية أدت إلي اشعال النيران في أكثر من مكان حيث قال شهود عيان إن النيران اشتعلت في شجرة خارج المسجد الأقصى، اليوم الاثنين، وسرعان ما تم إخمادها دون أن تلحق أي أضرار بالمسجد، وذلك في ظل تصاعد حدة التوتر في القدس، وفقا لرويترز.

وقال الشهود إن الحريق اندلع دون قصد من قبل الفلسطينيين الذين كانوا يطلقون مقذوفات نناري، وكانت الشرطة الإسرائيلية اشتبكت مع الفلسطينيين في المكان في وقت سابق اليوم.

ورشق متظاهرون الشرطة بالحجارة وأشعلوا النيران في منطقة باب العامود في البلدة القديمة، ورد الضباط الإسرائيليون بإطلاق قنابل صاعقة وبخراطيم المياه حين تجددت الاشتباكات مساء الإثنين في باحات المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة بين الشبان فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية.

كما ردت الشرطة الإسرائيلية على إلقاء الشبان مفرقعات باتجاه قواتها بإطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت في محاولة لتفريق المحتجين.

فيما أعلنت الغرفة المشتركة للأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية أنها أطلقت أكثر من مئة صاروخ في اتجاه إسرائيل.
وقال مسؤول في “الغرفة” طلب عدم الكشف عن اسمه إنه “تم إطلاق أكثر من مئة صاروخ في اتجاه العدو، من بينها رشقات صاروخية في اتجاه القدس المحتلة، وتل أبيب وعسقلان ردا على العدوان الإسرائيلي في الشيخ جراح والمسجد الأقصى”.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 90 فلسطينيا على الأقل أصيبوا، نقل 14 منهم إلى المستشفى.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن ضابطا واحدا على الأقل أصيب في المواجهات مساء السبت.

يأتي هذا بعد يوم من إصابة أكثر من 200 فلسطيني و17 ضابطا إسرائيليا في بعض من أسوأ أعمال العنف في محيط المسجد الأقصى منذ سنوات، بحسب الشرطة والعاملين في الإسعاف.

وكانت مواجهات الجمعة أثارت إدانات دولية ودعوات إلى التهدئة، وتقول الأمم المتحدة إن على إسرائيل إلغاء أي عمليات إجلاء واتباع “أقصى درجات ضبط النفس في استخدام القوة” ضد المتظاهرين.

ودعت جامعة الدول العربية المجتمع الدولي إلى التدخل لمنع أي عمليات إجلاء قسرية.

وبجانب دعوات التهدئة صدرت إدانات عربية ودولية لما يجري في القدس ومنع الفلسطينيين من الصلاة. وخرجت بيانات من السعودية والأردن ومصر والكويت وتركيا وغالبية الدول الإسلامية للتنديد بالاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.