جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

“الابن العاق وعدالة السماء” إعداد / محمد الزيدي

0 29

“الابن العاق وعدالة السماء”
إعداد / محمد الزيدي


تلك القصة قد تكون الأكثر تأثيرًا من ضمن نماذج قصص قصيرة حزينة ومؤلمة؛ وذلك لما تعرض لنا من جوانب مؤثرة قد يصعب على البعض سماعها.. ففي يومًا ما كان هناك شاب يبلغ من العمر 18 عام، وكان وحيد والديه، وقد جاء بعد عناء شديد حيث كانت الأم تتمنى أن ترزق بولدًا منذ الشهور الأولى لزواجها، ولكن الله قدر لها أن تنتظر 8 سنوات حتى يعوضها ويرزقها به. من شدة تعلق الأم بالابن كانت تمنحه كل ما يرغب فيه، وفكان مدلل للغاية ولا يستطيع الاعتناء بنفسه ولا يمكنه أن يتحمل أي مسؤولية.. ولكن شاء القدر أن يمر والده بمشاكل مالية وتصبح الحياة مختلفة للغاية عما كانت عليه من قبل، ففي هذه اللحظة لم يشعر الابن بضعف الأب وقلة حيلة الأم.. ظل يطلب باستمرار ولم يهتم بوضعهم الحالي. لسوء الحظ كان الأب مريض قلب منذ سنوات ليست ببعيدة فبسبب ضغوطات العمل والمشاكل المختلفة تدهورت حالته الصحية.. وكانت الضربة القاضية عندما وقف الابن أمامه في يومًا ما وطلب منه مبلغ من المال للذهاب في رحلة باهظة الثمن من أصدقائه وعندما حاول الأب توضيح الأمر له، كان رد فعله عنيف فقد سب والده ولعن حياته مع عائلته. حاولت الأم تدارك الأمر والسيطرة على الموقف فقام بدفعها، وسقطت على الأرض.. وفي هذه اللحظة سقط الأب أيضًا في حالة ضعف بعد أن شعر بتعب شديد، فتوجه الشاب إلى غرفة والديه، وقام بأخذ كل المال الموجود في الخزانة.. وتوجه إلى أصدقائه ليستعد للرحلة والسفر. لم تكن رحلة سعيد كما خطط لها، فقد وقع حادث على الطريق تسبب في إصابته.. وتلك الإصابة تسببت في إعاقة حركته.. وكان ذلك ردًا من الله سبحان وتعالى على ما فعله مع والديه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.