جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

الإنسانية تستغيث كتبت/ سرور بالطيب

0 15

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

الإنسانية تستغيث كتبت/ سرور بالطيب

- Advertisement -


في عصرنا اليوم تجردنا من الإنسانية سلبنا الحياة قيمتها.
لم نعد نقدر،مفهوم العلاقات لم يعد للحب معنی و لا لصداقه وجود … لم نعد،نحترم الكبير و لا نرحم الصغير .
سجنا انفسنا مع مصالحنا داخل زنزانة الوحدة ثم أخذنا نلوم الدنيا لماذا تغيرت هكذا ؟؟
ليست الدنيا المذنبه بل نحن البشر لوثنا القيم بسواد قلوبنا غيرنا كل شيء للأسوأ صحيح ان التكنولوجيا تطورت لكن الإنسان دنی مستواه نعم هذا ما يحدث اليوم فالأنانية و المصلحة أصبحتا رموزا للقوة .
صرنا نتسابق كيف نجرح بعضنا بالكلام نسخر من لباس الغير من فقره و تشوهه دون أن نكتثر بما قد يشعر المهم أن نحصل على عدد مهول من التعليقات حتى العائلة و الأقارب صاروا عقارب و موضوعا لسخريه.
أن تنجح يعني مغرور او حظ

أن تفشل يعني حقود
أن تشكر فانت اذا منافق
أن تسامح ضعيف شخصية و يتم استغلالك
أن تغدر و تتحيل ذكي.
ان حلمت يحاولون قدر الإمكان تقزيمك .
لم تعد تجد من يشاركك همومك و يتقاسم معاك احزانك بل يحبذونك دائم الابتسامه و إلا نعتوك بالمكتئب .
اين احترام الرجل المسن و زيارة العائلة و ان تطعم جارك من طبخك .
أين الحياة لماذا اصبحنا هكذا لماذا صنعنا من انفسنا وحوش !!؟؟ لماذا اتخذنا من الوحدة حياة!؟ نخاف حتى من انفسنا؟ نحن الوباء و البلاء حتى لو حققنا جميع أحلامنا سيظل ينقصنا الحب ، الأصدقاء و العائلة سنظل نفتقد الإنسانية!
ما أبشع القسوة و الوحدة ! و ما أجمل الحياة!!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.