جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

الإستجمام فى حياتنا بقلم ريهام نبيل

0 25

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

الإستجمام فى حياتنا بقلم ريهام نبيل

- Advertisement -


الإنسان فى هذة الحياة يحمل أعباء كثيرة لا بد له من لحظات ينسى فيها همومه وأعبائة،ومن المعروف أن ما دام الإنسان فى حياة فهو فى مشقة وتعب وهو ما أكده الله سبحانه وتعالى “لقد خلقنا الإنسان فى كبد”
لذا تكمن أهمية الترويح فى تنمية الشخصية الإنسانية المتكاملة، و إكتشاف الحياة بمنظور التفائل، فالترويح كما يراه (جراى) أنه حالة شعورية تنتاب الفرد نتيجة لإحساسة بالوجود الطيب فى الحياة والرضا، وأن الترويح يتصف بالمشاعر المرتبطة بالإجادة والإنتعاش والسرور.
والإستجمام والترويح يختلف معناه وطريقتة حسب كل شخص، والظروف البيئية المحيطة به، فالإستجمام أن تعطى نفسك فرصة تتنفس فيها بعمق، وبذهن صافى بعيد كل البعد عن المتاعب والضغوط وأعباء العمل وغير ذلك، فلا يشترط أبداً أن يكون الإستجمام فى أماكن مكلفة، بل يمكن الترويح عن النفس بفعل أى شىء محبب إلى نفسك، كمشاهدة فيلم مفضل لك، أو تناول بعض الحلوى وخاصة الشيكولاتة فى جو هادىء، أو تناول فنجان من القهوة، أو قراءة رواية مفضلة، أو الإستماع إلى الموسيقى، وهناك كثير من وسائل الترفية عن النفس التى يفضلها شخص عن الأخر، المهم أن تترك لنفسك مساحة تتنفس، ويخلو خاطرك من جميع الهموم، فبذلك تعطى نفسك فرصة لتجديد نشاطك وحيويتك.

وللإستجمام فوائد كثيرة فهى تعمل على تحسين اللياقة البدنية للجسم عندما تخصص وقت تمارس فية الرياضة، لذا الإستجمام لا يقتصر فقط على قضاء وقت ممتع فى الهواء الطلق، و إنما يسهم فى تحسين نوعية حياة الأفراد. وعندما تستيقظ مبكراً كى تجلس ساعة مع نفسك للتركيز والتأمل يساعد على تجديد طاقتك.
ضغوطات الحياة تحتاج منا إلى الإسترخاء ولو لبضع دقائق، وسط مشاغل اليوم، توقف عن عمل اى شىء تقوم به، وفكر بأحد المناظر الجميلة او التجارب الرائعة والإنجازات فى حياتك. ففى كل الحالات لا تجعل هموم الدنيا تسيطر عليك لابد من فترة إستراحة مع البعد عن الهموم والأعمال والمشاكل حتى تجدد نشاطك وحياتك وبالتالى يصفو ذهنك وتفكر بشكل أفضل فى حلول لمشاكلك.
الإستجمام يؤدى إلى شعورك بالراحة والسعادة، وإذا كنت تهتم بسعادتك، ستهتم بسعادة الأخرين، فالأم المنهمكة بأعباء الحياة عندما تستقطع لنفسها وقت من الراحة، بأى وسيلة للترفيه تجدها مناسبة لشخصيتها، ذلك يساعدها كثيراً على تجديد طاقتها، وتستطيع التفاعل مع المحيطين بشكل إيجابى.
وكذلك العامل فى عمله، الأب فى بيته، فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والأخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.