جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

الإحباط واليأس كيفية التعامل معهم والتخلص منهم

0 81

الإحباط واليأس كيفية التعامل معهم والتخلص منهم

إعداد دكتور نورا سلطان

اليأس والإحباط يطرأ على حياة بعض الناس حيث حدوث أي شيء يغير طريقة تفكيرهم إلى الأسوء ، وهذا يؤثر سلبيا على حياة الفرد فلابد من التخلص من الإحباط واليأس.

عليك تحديد ما يجعلك تشعر بالإكتئاب :
تعرف على ما ينقد ذاتك : والإحباط يرتبط بسمات معينة في المظهر الخارجي كاللهجة أو الإعاقة الفكرية والبدنية والقدرات الذهنية عليك تسجيل كل شيء يشعرك بالقلق والإحباط وأبحث عن حلول تساعدك في التغلب على الإحباط.

تعرف على من تحاول إرضائه وما توقعاتك :
تقارن نفسك دائما بنماذج ناجحة وتشعر أن الجميع بدون مشاكل وأنت متعلق بشخص في تلقي النقد وتشعر بأنك دائما في موقف ضعف.

تفقد واقعك :
الكمال لله وحده ولكن إذا كنت تحب أن تكون كامل بعض الشيء وتشعر أن العالم من حولك غير مثالي تجد ذلك في القصص الخيالية والأفلام ، فأنتقي الناس الذين تعتبرهم كمثل أعلى وأبحث دائما عن المتاعب والصعوبات ، عليك إدراك أخطاؤك ومشاكلك الخاصة والنجاح يجعلك ترمي كل هذا وراء ظهرك.

خذ في الإعتبار إذا كنت تحكم على الآخرين بقسوة :
إذا لم تتحدث عن أصدقائك فلن يتحدثوا هم عنك وحاول أن تصادق نفسك، وتصرف دون قلق وتخيل نفسك دائما بصورة جيدة أمام الناس ولا تفكر كثيرا بأي شيء يحبطك ولا تقارن نفسك بالآخرين ، وإذا اتبعت كل هذا يبعد عنك شعور القلق واليأس والإحباط.

كيف تتخلص من الاحباط واليأس ؟

الإحباط مجموعة من مشاعر مؤلمة (ضيق ، توتر ، كدر ،غضب ، قلق ، شعور بالذنب ، شعور بالعجز ، شعور بالدونية ، صرف انتباه ) تنتج عن وجود عائق يحول دون إشباع حاجة من الحاجات أو معالجة مشكلة من المشكلات لديك.
وكلما كانت قواك أعظم وتماسك شخصيتك أمتن وأصلب استطعت تحمل الإحباط وثابرت في تجاوز عوائقه ومشاعره وانطلقت في الحياة محققاً هدفك أو معدله أو مغيره ناعماً بحياتك وسعيدا بساعاتك ولحظاتك.
الإرشادات التالية تحاول الخروج بك من هذه الحالة التي تعوقك عن الإنجاز وربما تأسرك في سجن الهموم والأحزان:
1- الالتجاء إلى الله أولاً:
بالدعاء وطلب العون ..فبذكر الله تطمئن القلوب وتزول الهموم ….وأيضاً بحسن الظن بالله والرضا بما كتبه لك” أنا عند ظن عبدي بي ”إذا شعرت برغبة في البكاء وأنت على وشك هذه الحالة فلا تتردد ولا تكابر بحبس دموعك، ولكن تذكر دائما أن دوام الحال من المحال، وأن بعد العسر يسرا، وأن الوقت كفيل بإنهاء هذه الحالة المزاجية السيئة.
2 – لا تقارن نفسك بالآخرين أبدا:
وتقول إنهم يتطورون بشكل سريع، فكل شخص له أسلوب حياة، ونجاحك الحقيقي حين تفعل ما تتمناه بطريقتك الخاصة.
3 لا تعط فرصة للشك بأن يتسلل إلى قلبك:
وكن على يقين تام بأن ما تنجزه من أعمال يكون مشرفاً .
4 – السيطرة على الذهن :
راجع الموقف من زواياه العدة ، وتذكر قول القائل .. مع كل مشكلة توجد فرصة لاكتشاف حل المشكلة.
5 – يجب أن تشعر بأن ما تؤديه من أعمال ، له أهمية كبيرة في تحقيق أهداف العمل.
هيئ نفسك لمواجهة أي عائق ، ولكن بتفكير إيجابي .
6 – الإحباط علامة بأنك بحاجة للراحة:
بعض الأشخاص عندما يواجهون عقبات في الطريق فإنهم يضخمون هذه العقبات ويعطونها أكثر مما تستحق من الوقت والجهد، مما قد يسبب ضغط نفسي يحول بينه وبين إدراك الحل .
لهذا إذا داهمك الإحباط وأنت بصدد عمل شيء ما عليك بالتوقف عنه فورًا، وخذ قسطًا من الراحة، ثم عد له، وستلاحظ أن هناك أفكارًا جديدة تنهال عليك.
7 – فكر في تجارب الآخرين الصامدة:
وتعلم كيف قاوموا الظروف الصعبة والحالات الحرجة التي مرت بهم، واعلم أن العقبات التي تواجهك في حياتك يمكن أن تكون درجات في سلم النجاح.
8 – أما إذا وقعت في حالة الإحباط فعلا:
فلا تنكرها أو تتهرب منها؛ فالإنكار يمنعك من حل المشكلة التي تواجهك، وكذلك محاولة إيجاد التبريرات لبعض المواقف والتصرفات لجعلها تبدو منطقية لن تنجح كل الوقت.
9 – لا تلجأ للتعميم:
فإن أخفقت في عمل شيء فمن المؤكد أنك ستنجح في غيره، ولا تقم بالتفسير الداخلي لأي موقف محبط مررت به، فإن هذا سوف يزيد من تفاقم المشكلة أكثر وأكثر.
10 – كن صبورًا ولا تتعجل الإحباط:
فإن تمكنك من حل مشكلة أو تحقيق هدف يتطلب وقتا لذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.