جريدة النجم الوطني

“الأمل والرجاء”.. إعــداد /عــزة عـوض الله

0 77

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

“الأمل والرجاء”.. إعــداد /عــزة عـوض الله

الأمل هو شعور عاطفي يتفاؤل به الإنسان ويرجو فيه نتائج إيجابية لحوادث الدهرأو تقلبات،
حتى وإن كانت تلك النتائج الإيجابية صعبة أو مستحيلة الحدوث.

الأمل أو الرجاء مصطلح مشترك بين معظم الديانات والثقافات.
والمرجع الرئيس كتاب “نظرة النعيم في أخلاق الرسول الكريم – مادة الرجاء”،
مع إضافات من كتاب “العلاج الإيماني للدكتور خالد الجابر” المعاني المشابهة: الأمل والتفاؤل وحسن الظن،
ولكن لكل مصطلح دلالة خاصة،
وهنا الحديث عن الرجاء.

وللأمل معنيان،
المعنى الأول : رجاء عفو الله ومغفرته للإنسان،
فالإنسان دوماً في حال رجاء لله تعالى أنه عز وجل يغفر له ما يحصل منه من أخطاء وذنوب، وهو في الحقيقة بين الخوف منه ورجائه تعالى.
وبهذه الموازنة بين الخوف والرجاء ينشط الإنسان للعمل والطاعة ولا يصيبه اليأس أو القنوط إذا أخطأ أو وقع في معصية،
لأنه يعرف أنه إذا تاب توبة صحيحة مقبولة، وأدى حقوق الخلق عليه فإن الله يغفر له ويرحمه.

المعنى الثاني :بمعنى انتظار الفرج وكشف البلاء، وزوال المصيبة والمشكلة التي يعاني منها الإنسان، وتوقع حصول الأفضل.

لكن هناك فرق بين الأمل والرجاء،
فالرجاء انفعال متوازن، يجمع بين الحذر والتفاؤل، ويجمع بين التمني والعمل.
أما الأمل: فهو انفعال يغلب فيه التفاؤل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.