جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

اعترافات كورونا بقلم/ سمر سيد

0 79

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

اعترافات كورونا بقلم/ سمر سيد

اعلم يا ابن آدم أن الله تعالى قد أرسلني إليك وأنا جند من جنوده كما أرسل جنده علي الأمم السابقة فقد قال الله تعالي : “وضرب اللهُ مثلا قريةً كانتْ آمنةً مطمئنةً يأتيها رِزْقُها رغدًا من كل مكان فكفرتْ بأنْعم الله فأذاقها الله لباس الجوعِ والخوفِ بما كانوا يصنعون”

وذلك لتعلم وليعلم العالم أجمع بقوته وعلمه وعلمائه وليعلم كل ذي قوة وجبروت وملك وملكوت أن مالك الملك قادر علي أن يُهلك الأرض ومن عليها بأصغر جنوده. لتقر أكبر دول العالم بعجزها وتعلن أن الأمر متروك لرب السماء.

- Advertisement -

وكأن خالقكم يريد أن يلقنكم درسا إلٰهيا لتتذكروا أن السبيل الوحيد للنجاة هو تفشي الحب لا تفشي الكبائر التي أصبحت مألوفه في مجتمعاتنا العربية الآن لاسيما في أكثر بلادنا العربية تقديسا وتشريفا ! فقد أصبح في حبك لغيرك والحفاظ عليه سببا من أسباب نجاتك ونجاة من تحب.

وكأن الله أراد لك أن تطعه ولو بدون قصد فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “لا يؤمن أحدكم حتي يحب لأخيه ما يحب لنفسه”

فقد تعلمتم أن النجاة في الحب الذي فيه طهارة القلوب. إذا فالنجاة في طهارتكم الروحية والبدنية فقد ابتعدتم رغما عنكم عن الكثير من الكبائر والآثام وأصبح زاجركم عنها ليس الخوف من الله لكن الخوف من أضعف جنوده. فقد التزمت الآن أيها الإنسان بالتباعد وأغلقتْ كل منافذ الحرام أبوابها فأصبحتَ اليوم تهرب مما كنتَ بالأمس إليه ساعيا

بل أصبحت تهرب من كل متاع الدنيا حرامها وحلالها كالتعليم والترفيه وحتي الخروج لقضاء الحوائج فأصبحت أبسط عاداتك اليومية قد تودي بك وبمن تحب إلي الهلاك. وكأن الله أراد أن يخيركم بين أحب أموركم وبين الحياة

والآن عليك تعلُّم الدرس لاجتياز الأزمة والأخذ بالأسباب واتباع سبل الوقاية والسلامة استعدادا للعودة والاستمتاع بملذات الحياة بمزيد من الشكر والعرفان والتوكل فإذا أراد الله لك الخير حمله إليك ولو علي ظهر عدوك وإن أراد لك الابتلاء فلن يرد عافيتك سواه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.