جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

استمع إلى البحر! بقلم/ الضرس مصطفى

0 61

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

استمع إلى البحر! بقلم/ الضرس مصطفى

- Advertisement -

استمع إلى البحر!
البحر يئن من بعيد
و يصرخ وحيدا
صوتي المخلص مثل الظل
يريد أن يكون ظل الحياة
البحر الذي خانه عدد لا يحصى من البحارة
ابتلع صرخاتي العالية مثل الآلهة الغارقة
و تمثال الشمس لا يمكن أن يقف إلا في الظل
مثل الطيور التي تقذف بأجنحة ممدودة
و كذلك الكلمة فاجأتني وهي مرتجفة
تعال و ادعمني أنا آسفة
من أولئك الذين أمسكوا بي و عشقوني طمعا
في واحة من أسلحة التطبيل
في مرآة تلميع الوجوه القديمة
هل هي إعلان رؤية الأشياء القديمة جديدة؟

صوتي يتكلم لغة البحر
و في الميناء سترسو سفن التغيير
أنا أكثر عنادا من كل قرصان
الشارع الذي تسبح فيه يدي
بأصابع خفية تبحث في خبايا المدينة
يذهب بعيدا
و لكن من يدري أين سيكون طريقي
أعلم أن السكك الحديدية قديمة الطراز
و مهجورة منذ أي وقت من الأوقات
سيكون النصر فوق كل شيء
لنقطع جيدا المسافة
لرؤية كل شيء عن قرب
و ندع كل شيء له اسم جديد

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.