جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

استعدادات فنلندا تحسبا للتهديد الروسي “إعداد / محمد الزيدي

0 29

استعدادات فنلندا تحسبا للتهديد الروسي ”
إعداد / محمد الزيدي

فنلندا أنشأت أكثر من 500 مأوى تحت الأرض منحوتة في الأساس الصخري للعاصمة هلسنكي، قادرة على استيعاب 900 ألف شخص، لافتة إلى أن الملاجئ التي بدأ تدشينها منذ الستينيات لم يهتم الفنلنديون بها منذ عقود، وكانوا يستخدمونها كمخازن، لكن حرب أوكرانيا جعلتهم يفكرون في الاستعداد لأنفسهم وعائلاتهم.

وفنلندا دولة تابعة للاتحاد الأوروبي، وتمتلك حدود مع روسيا بطول 1340 كيلومتراً، وتعرضت للغزو من قبل الاتحاد السوفيتي أثناء الحرب العالمية الثانية، وهي واحدة من دول الاتحاد القلائل التي لم تُنه التجنيد الإجباري، أو تخفض الإنفاق العسكري بدرجة كبيرة، بعدما وضعت الحرب الباردة أوزارها.

ومن شأن اعتزام فنلندا التقدم بطلب الانضمام إلى حلف الأطلسي، الذي أعلنت عنه الخميس الماضي، وطلب السويد التالي المتوقع، توسعة الحلف الذي استهدف الرئيس الروسي فلاديمير بوتن منعه بالهجوم على أوكرانيا.

وترى موسكو في الحلف تهديدا استراتيجيا على نفوذها في…..

منذ أن أعلنت فنلندا الانضمام لحلف الشمال الأطلسي «الناتو» وتحسبًا للتهديد الروسي، شهدت استعدادات داخلية مكثفة لتعزيز إمكانياتها الدفاعية والأمنية التي حرصت على تقويتهما منذ اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

جاءت التهديت الروسي في إطار اعتبار الكرملين خطوة انضمام فنلندا لحلف الناتو، تمثل اقتراب «الناتو» من الحدود الروسية وهو ما يهدد أمنها واستقرارها.

وعلقت الخارجية الروسية على الخطوة الفنتلندية مؤكدة أن الأمر سيلحق ضررًا بالعلاقات الثنائية بين البلدين، مشددة: «موسكو ستضطر إلى اتخاذ خطوات انتقامية، من أجل وقف التهديدات لأمنها القومي التي تنشأ في هذا الصدد».

استعدادات فنلندا
ومع بداية الصراع بين روسيات وأوكرانيا اتخذت فنلندا احتياطاتها الأمنية من خلال تعزيز مخزونهاتها الاستراتيجية من الوقود والغذاء لتكفي فترة لال تقل عن ستة أشهر، بالإضافة لتوفير مخزون احتياطي من الأدوية المستوردة ليكفي لفترة من 3 إلى 10 أشهر.

ملاجئ تحت الأرض
وفي هذا السياق قالت آنا ليهيرانتا، رئيسة الاتصالات في إدارة الإنقاذ بالعاصمة الفنلندية هلسنكي، إن الفنلنديين غير منزعجين من تهديدات بوتين، مؤكدة «بصفتنا دولة محايدة، شعرنا دائمًا أننا بحاجة إلى حماية أنفسنا ونحن نفعل ذلك»، بحسب صحيفة «الديلي ميل» البريطانية.

وأشارت إلى الملاجئ التي تم بناؤها في الأساس الصخري للبلاد، والتي تشمل الموائل الجوفية في فنلندا المقاهي وملاعب الكرة اللينة ومسارات الكارتينج ومواقف السيارات وآلاف الأسرّة بطابقين.

كان حديثها في إشارة إلى أكثر من 500 مأوى تحت الأرض منحوتة في الأساس الصخري للعاصمة هلسنكي، يمكن أن تستوعب 900000 شخص أي أكثر من ثلث سكان المدينة بالكامل.

تم تشييد تلك الملاجئ لأول مرة خلال الستينيات، وقد قامت الحكومات المتعاقبة بالتنقيب عن أكثر من 9 ملايين متر مكعب من الصخور الأساسية أسفل فنلندا.

ويزعم المسؤولون أن أبواب دخول الملاجئ الموضوعة بعناية فوق الأرض كثيفة لدرجة أن الانفجار النووي لن يسبب أي انهيار.
ملاجئ تحت الأرض في فنلندا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.