جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

احمد اسماعيل

0 7

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

العدد مِنْ أَبْنَاءِ الرَّبّ
لا فَرقَ بَينَ رقم حِيادِي و آخَر ماص
فَالْكُلّ يَحمِلُ قِيمَة
حَتَّى وَ إنْ كَانَ صفرَاً
يَرتَقِي دائما
لِمُسَمًّى
شعبه الْمُخْتَار
الآكل مَا تَيَسَّرَ لَهُ مِنْ خَوَازِيق
بِوَجه بَشُوش
و مَالَم يُهْضَم
يزحلقه بكوب الشَّاي
المُطَّلِقِ للسُّكَّر

هَكَذَا الْحَيَاة في الدستور
تَسْتَقِيم كَمَا طابُور الْحُبّ
يُدْهِش الْعُشَّاق
بنظرته المستقبلية
و هُو يُوَزِّع راحَةَ البالِ
تقسيطاً مُريحاً

قِسْطٌ يَسْتَيْقِظُ فِي مُنْتَصَفِ اللَّيْلِ
لِيُعجَنَ مَعَك فِي طابُور الصمود…….
الأنا و ال هو
كَرَغِيف لايستوي إلَّا فِي الفُرنِ
و الْمَسَافَةِ إلَى كُوَّة الْبَيْع
لَا تَتَوَقَّفُ
تُغْنِي فِيهَا الدُّمُوع
( أَحِنّ إلَى خُبْزِ أُمِّي )

وَ قِسطٌ ذَكِّيٌ لَا يَبْخَل عَلَيْك
بِالْخَيْبَة
و إعَادَة المحاولات
و اللُّهاث
مادمت عَدَدَاً يُحصَى دَاخِلَ بِطاقَة

- Advertisement -

قِسْطٌ أَخِير يَشتري الْوَقْت
بِالضَّرْب و الْقِسْمَة و الطَّرْح لِيَجْمَع مَا تَبَقَّى مِنْ اسمِهِ
السَّعِيد…..
ضِمنَ الْمُعَادَلَة الْقَابِلَة للحَلِّ
فِي عُيُونِ الرَّبّ

بقلمي أحمد اسماعيل / سوريا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.