جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

إيران.. 75 قتيلا حصيلة الحملة الأمنية العنيفة لقمع المظاهرات

0 37

إيران.. 75 قتيلا حصيلة الحملة الأمنية العنيفة لقمع المظاهرات

متابعة / نادية سعد الدين

أفادت منظمة حقوقية، بأن أكثر من 75 شخصًا قتلوا في حملة السلطات الإيرانية لقمع الاضطرابات التي أشعلتها مصرع المرأة الكردية مهسا أميني عقب اعتقالها من قبل شرطة الآداب.

وفي غضون ذلك، بقيت حصيلة القتلى الرسمية للسلطات الإيرانية عند 41، بينهم عدد من أفراد قوات الأمن.

وقال مسؤولون يوم الاثنين إنهم اعتقلوا أكثر من 1200 شخص، في الوقت الذي تتسع فيه الشبكة ضد المظاهرات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد، بشأن وفاة مهسا أميني، بعد اعتقالها؛ بزعم انتهاكها القواعد الصارمة في البلاد بشأن الحجاب والملابس المحتشمة.

وأضح شهود عيان، لوكالة فرانس برس، إن المتظاهرين نزلوا مرة أخرى إلى الشوارع، ليلة الاثنين، كما يحصلون كل ليلة منذ وفاة مهسا أميني، في 16 سبتمبر- في طهران، وأماكن أخرى.

وهتفت حشود في طهران: الموت للديكتاتور، داعية إلى إنهاء أكثر من 3 عقود من حكم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي (83 عاما).

وتصاعدت التوترات مع القوى الغربية مع إصدار فرنسا ‘أقوى إداناتها’ لـ ‘القمع العنيف’ من قبل قوات الأمن، واستدعت ألمانيا السفير الإيراني، وأعلنت كندا فرض عقوبات، بعد يوم من استنكار الاتحاد الأوروبي للحملة القمعية، ودعوة طهران لبريطانيا والمبعوثين النرويجيين.

وقالت المنظمة الحقوقية: ‘أطلقت قوات الأمن عليها الخرطوش من مسافة قريبة، فأصابتها في وجهها ورقبتها وصدرها’، مؤكدةً روايات سابقة على وسائل التواصل الاجتماعي للأحداث.

وتقول السلطات إن حوالي 450 شخصًا تم اعتقالهم في مقاطعة مازندران الشمالية، بالإضافة إلى أكثر من 700 شخص تم الإبلاغ عنها يوم السبت في جيلان المجاورة ، إلى جانب العشرات في عدة مناطق أخرى.

ومن بين المعتقلين 20 صحفيا، بحسب لجنة حماية الصحفيين.

وقال رئيس الادعاء في مازاندران محمد كريمي لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية: مثيري الشغب هاجموا المباني الحكومية ودمروا الممتلكات العامة.

توترات مع الغرب
وانتقد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الأحد، إيران؛ بسبب استخدامها على نطاق واسع وغير متناسب للقوة ضد المتظاهرين السلميين.

وقال إن الاتحاد الأوروبي ‘سيواصل النظر في جميع الخيارات المتاحة له … للتصدي لمقتل مهسا أميني’ ورد الدولة على الاحتجاجات في إيران، الدولة التي تخضع بالفعل لعقوبات بسبب برنامجها النووي.

من جهتها، قالت طهران، الأحد، إنها استدعت السفير البريطاني؛ للاحتجاج على ما وصفته بـ ‘دعوة لأعمال شغب’ من قبل وسائل الإعلام الناطقة باللغة الفارسية، ومبعوث النرويج على ‘تعليقات غير بناءة’ من المتحدث البرلماني على الاحتجاجات.

وفرضت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي عقوبات على شرطة الآداب، وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، يوم الاثنين، إن بلاده ستحذو حذوها في إطار حزمة عقوبات ‘على عشرات الأفراد والكيانات’.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.