جريدة النجم الوطني

إقبلني رؤية . دكتور / حسـن سـليمان

0 30

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إقبلني رؤية . دكتور / حسـن سـليمان

الحياة جعبة مليئة المواقف والتجارب و الفرص شئناها أم رفضناها .. لكن عيشناها .

في المرحلة الحالية , اعتمدت قيمة التغيير كجزء من ثقافة المجتمع و حجر الزاوية بالنسبة للواقع, تفرض نفسها على الأفراد و المؤسسات و في كثير من الأحيان على نحو غير مرغوب فيه. أحيانا الأحداث الغير مرغوب فيها يكون لها الفضل في وضعنا في مرحلة تحدي لمواجهة المشكل من العمق والتفكير في بدائل أفضل.

جملة من التغييرات التي حدثت في مرحلة كوفيد 19 كانت مبرمجة منذ سنوات قبل هذه الظرفية وتنتظر التنفيذ و أفرج عنها خلال هذه الفترة, من بينها العمل و التعليم عن بعد. هذه التغييرات جاءت نتيجة فرض أمر واقع ( نموذج كوتر للتغيير)

.من بين تعار يف التغيير هو الإنتقال من حال إلى أخر, و ينتج عنه مجموعة من الأشياء, أو الأحداث الجديدة, والتي تستقر مكان أشياء قديمة.

الاستجابة لهذه التغييرات يكون سواء عن طريق الترحيب, الرفض أو التقبل.

الترحيب بهذه المتغيرات يكون في حالة استعداد نفسي للتطور و الارتقاء. أما رفض الحدث أو الشيء و عدم التقبل يؤدي لاندفاعية و استجابة للمواقف تحت وطأة المشاعر السلبية, فتتولد المقاومة, و في المقابل, ما تقاومه يزداد.

بالنسبة لتقبل, قد يكون أمر شاق في بعض الحالات و قد يتطلب التقبل فترات أطول حتى يتحقق في حالة فقدان عزيز أو فقدان مصدر الرزق الوحيد لمعيل الأسرة, و في أحيانا أخرى يكون ممكنا أكثر و ذلك على حسب الحدث و الشخص المعني بالأمر.

لتقبل ثلاث أوجه : نقبل الذات, تقبل الآخر, تقبل المواقف.و التقبل ليس قول نعم و إنما التقبل هو أولا الوعي و الاعتراف بوجود الصعوبة و تقبل المشاعر المرافقة لها كمشاعر الغضب, البكاء, الشعور بالذنب, الإحساس بالخذلان و غيرها. و من تم الإقرار أن ما هو حاصل هو في اللحظة الراهنة , لكي تحل مرحلة الانتقال بطريقة واعية لمرحلة التغيير و التي تنم على أن الشخص يمسك بزمام الأمور على الرغم من صعوبات الموقف و ما قد يسببه هذا التغيير من بعض المشقة و التوتر.

من بين معيقات نجاح هذه المرحلة هو نكران الصعوبة, الرفض, المعتقدات المقيدة للذات, شدة التعلق بالأشياء و الأشخاص, و غيرها. فتذكر أن المشاكل هي عقبات في الحياة تحمل في طياتها رسائل مشفرة. فانتشار الأمراض, الأوبئة, الأشخاص المزعجين و الأشرار هي مؤشرات تشير لوجود اختلالات جدية في المحيط أو في حياة الفرد.

صحيح أن الأمر ليس دائما بالهين لكن التفكير بأسلوب مختلف يساعد كثيرا في تغيير كيفية التعامل مع الحدث. فلكل شيء بداية و نهاية. و السماح بانتهاء أمر, علاقة أو حدث هي فرصة لبداية مشرقة و التقبل هو جسر يؤدي لوادي الحلول البديلة و ربما الإبداعية.

نحن في زمن لا يمكن التنبؤ بمستقبله و يستلزم الشجاعة من أجل عبور مشوار التقبل و التسليم الذي يتم عبر اكتشاف الذات .و يسمح بوضوح مفهوم الذات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.