جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

إعلام حلوان يعقد لقاء إعلامى بعنوان مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف

0 117

إعلام حلوان يعقد لقاء إعلامى بعنوان مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف

متابعة – علاء حمدي

نفذ مركز إعلام حلوان التابع – للادارة العامة لاعلام القاهرة قطاع الإعلام الداخلى للهيئة العامة للإستعلامات لقاء إعلامى بعنوان (مكافحة الإرهاب و الفكر المتطرف) بجمعية الشرق الخيرية بعرب غنيم اليوم الثلاثاء 18/1/2022 تماشيًا مع جهود الدولة فى نشر الوعى الثقافى بين المواطنين حيث حاضر اللقاء الدكتور حسام محمد محمد إسماعيل؛ عضو هيئة التدريس بكلية الخدمة الإجتماعية – جامعة حلوان.

بدأ الدكتور اللقاء بمقدمة عن الشباب و هم مستقبل البشرية و قوة المجتمع ككل و هم أساس التنمية، فالدولة لا تستطيع أن تشبع إحتياجات الفرد وحدها فيجب المشاركة من الشباب و العمل مع الدولة للنهوض بالمجتمع، ثم قام الدكتور حسام بشرح معنى مفهوم التطرف لغويًا و هو الوقوف فى الطرف و هو عكس الإعتدال.

فالإرهاب يركز على فئة الشباب دونها من الفئات الأخرى لأنها فئة تعبر عن نصف المجتمع و هى من أهم المراحل العمرية لأن الشاب مسئول عن ما يصدر منه من قول أو فعل، فالشباب هم المادة الخام فيسهل تشكيل فكرهم لإن لديهم القابلية للتشكيل و التغيير.

أكد أيضًا الدكتور حسام على أن أشهر أنواع التطرف هو التطرف الدينى و هو عبارة عن مجموعة أفكار و فتاوى تتنافى مع الدين. ووضح الدكتور الفرق بين الإرهاب و التطرف فالتطرف مرتبط بالفكر أما الإرهاب فمرتبط بالفعل مثل: قتل المدنيين أو إحراق المنشآت لتحقيق أهداف سياسية معينة، و الإرهاب إما يكون لفظى مثل اللعان و السب و التضليل أو فعلى مثل إرتكاب الجرائم فالتخطيط أو التمويل أو التهديد أو التحريض على إرتكاب الأفعال الإجرامية هو من أنواع الإرهاب.

صرح الدكتور بعد ذلك بخصائص الإرهاب و هى الإعتداء على المدنيين و الإعتماد على السرية فى التخطيط و إحداث أكبر حالة من الخوف و الرعب و مبررات من وجهة نظر الإرهابيين تخدم توجهاتهم و سوء الفهم للدين و كل ذلك يستقطب فئة الشباب فيبحث دائمًا عن الشباب الذين يكون لديهم تعصب للرأى، عنف فى التعامل، نظرة تشاؤمية للمستقبل، إندفاع، ميل للتكفير، شك فى نوايا الآخرين، إطلاق للشائعات و ما إلى ذلك من تفكير مدمر.

ثم بعد ذلك قام الدكتور حسام بسرد أسباب التطرف و هى: الجهل بقواعد الدين و آدابه و سلوكه، الجهل بمقاصد الشريعة، المغالاة فى الفكر، غياب الوسطية، غياب دور العلماء، نقص الثقافة الدينية فى المناهج التعليمية و عدم الرجوع إلى العلماء المتخصصين. و ترجع بعض من أسباب التطرف إلى أسباب نفسية مثل: الإحباط، الإكتئاب، حب الإنتقام، الإنعزالية، التفكك الأسرى، ضغوط الحياة، التهميش و الحرمان. أما الأسباب الإقتصادية فهى: الفقر، البطالة، سوء مستوى المعيشة، غياب العدالة الإجتماعية، غياب التربية و عدم توفير المساواة.

قدم الدكتور حسام بعض من طرق علاج التطرف الفكرى و الإرهاب عن طريق الترابط الأسرى، غرس الولاء و الإنتماء لدى الأطفال، نشر الوعى عن طريق الأسرة و وسائل الإعلام و المدارس و الجامعات و مراكز الشباب و النوادى و عن طريق رجال الدين و نشر الثقافة الدينية و عن طريق الجمعيات الخيرية و توفير فرص العمل للشباب للإهتمام بحياتهم و الحد من الإنسياق وراء أى فكر متطرف.

أدارت لقاء اليوم الإعلامية روداينا محمد طاهر؛ أخصائى العلاقات العامة و الإعلام بمركز إعلام حلوان و التى أكدت على دور المركز فى نشر مثل هذا الوعى بين الشباب و وجهت الشكر و التقدير إلى الدكتور حسام محمد محمد إسماعيل؛ عضو هيئة التدريس بكلية الخدمة الإجتماعية – جامعة حلوان و الأستاذ صالح عمران فرجانى؛ رئيس جمعية الشرق الخيرية بعرب غنيم و الدكتور باسم مكاوى؛ عضو هيئة التدريس بكلية الخدمة الإجتماعية – جامعة حلوان الذى شرف لقاء اليوم بالحضور، كانت ندوة اليوم تحت إشراف أستاذ محمد فتحى؛ مدير مركز إعلام حلوان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.