جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

أَتَى إليَّ شعر/ ختام حمودة

0 14

أَتَى إليَّ شعر/ ختام حمودة

أَتَى إليَّ وَغُصْنُ الْوَرْد فِي يَدِهِ
فَرَقَّ قَلْبِي لِذاكَ الشَّاعِر النَّبَطِي
أَرْخَى مِنَ اللَّحْنِ لِلآفاقِ أُغْنِيَةً
فَقُلْتُ عَيْني عَلَى التَّشْطيرِ وَالنَّمَطِ
سَيَصْعَد الحَظُّ في أعَلى مَدارِجه
فضَعْ نِقاطكَ لِلتَّكْتِيكِ وَالخُطَطِ
مِنْ حسْنِ حَظّكَ أبْـراج الخَيال بِها
مِنْ كُلِّ شَيءٍ وَفيها مُعْجَمُ النُّقَطِ
هَذي المَشاعِرُ أحْيانًا تَشُدّكَ لِي
فاخْلَعْ عَلَيَّ رِداءَ الحُبُِّ والغَبَطِ
فَقالَ أنْتِ عَلَى العُشّاِق سَيِّدَةٌ
والوردُ حَوْلَكِ غَطَّى الأرضَ كالبُسُطِ
حُلْمي الأَخير عَلَى كَفٍّ يُقَلِّبُني
لِيَسْتَعِدَّ عَلَى العِصْيان فاشْتَرطي
سَيَعْزفُ الْقَصَبُ المَثْقوبُ أغْنِيَتي
لِلْعاشقينَ بِهذا الوَقْتِ فانْبَسِطي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.