جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

أينَ أمضي

0 226

بقلم الدكتوره الشاعره منى داود ضيا
.
بٌحَّ من سُكوتي حُزنُ صَوتيّ
وأٌدمَتْ أَيامي سُكونَ مٌقلتيّ
حينَ أوَهَمتُكَ
وفي بَالي رَسمتُكَ
بأنني لستُ حزينهْ
وأن قلبي لن يَزيدَ حنينهْ
..!
وأكتفيتُ بِـ صمتيّ المُريبْ
وابتسآمة تكآد تنصهِرْ.!
على النسيانِ
على الاشجانِ
على الدمع السكيبْ
التي ما كادت عَليَّ تنهمرْ..
أنآ
ثوُرةُ وَجعْ رَعشةُروحْ..
أحتضآر أنفآسي
خطوبُ وسواسي
وقلبٌ على الثَرى ينوحْ ،،،
فبه كلومٌ وأَنينٌ وجروحْ…
أشَيآءٌ كَثيِرةٌ تنآمتْ خَلفَ عِظآميّ
خطوط قَلبيّ مُهترئِةٌ آيِلةٌ للأنكسآرْ ..
في لُجَّة أيامي..
وبه بعضُ رمادٍ وبعضٌ من نارْ
رميتُ بِهآ أَثقآلاً أكثرُْ مما يَجِبْ
..
ماذاَ أفعل بِـِ خيباتيّ المُنغمِسةّ
بِـ لِذةّ البرائَهّ
.!
أَخبرنيّ يَـ ذآتَ الأٌفُقْ
يا فضاءً لي يا صبحاً يا شفقْ
كيفَ لخُطوطِكَ عن حُروفي أُفضي
وأَيامي إلى البعيدِ تَمضي
ولَحَظاتي معها سرقْ
ولايزالُ وما زِلتُ مَعها تَضيعُ بيَّ الطُرقْ
والحُرقْ
أَينَ أمضيّ
..!
وشظاياَ الأمسْ
تُعاتبُ الهمسْ
وتُمانعُ أَصابعي مِنكَ واللمسْ
شُجَتّ أقدآمي
وضَعْضَعَتْ أَيامي…
بقسوةٍ….
بشرودٍ…
بوعودٍ…
بنزوةٍ
بل بقسوةْ…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.