جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

أهم ملوك الدولة القديمة الملك منكاورع

0 19

أهم ملوك الدولة القديمة الملك منكاورع
إعداد / رشا عامر

منكاورع (ينطق بالعربية نطقاً غير دقيق : منقرع)، هو ملك مصري من الأسرة الرابعة خلال عصر الدولة القديمة. ابن الملك خفرع ، ملكا مصر. واسمه يعني: «فلتبقى روحه مثل رع». تزوج من الأميرة خعمررنبتي الثانية. عثر في المعبد الجنائزى لمنكاورع على سكين من حجر الصوان منقوش عليه اسم والدة الملك وتدعى خعمررنبتي الأولى، فيما يشير إلى أن خفرع وهذه الملكة هما والدا منكاورع. ويعتقد أن منكاورع كان لديه زوجتان.

عائلته

الملكة خعمررنبتي الثانية وهى ابنة خعمررنبتي الأولى ووالدة ابن الملك الذي يدعى خوإنرع. موقع قبر خوإنرع يدل على إنه ابن منكاورع، ويدل على أن والدته هي زوجة الملك. الملكة رخيت رع تعرف على أنها ابنة خعفرع وأن أكثر الشخصيات المرشحة كزوج لها هو من كاو رع. و لا يوجد أطفال كثر يعتقد أنهم أبناء منكاورع: خوإنرع هو ابن الملكة خعمررنبتي الثانية. هو الابن الأكبر للملك من كاو رع الذي توفى قبل والده ولذلك لم يصعد إلى العرش في حين أن الابن الأصغر شبسسكاف تلى والده على العرش.

شبسسكاف هو الحاكم التالى لمنكاورع والذي من المحتمل أن يكون ابنه. سخمرع وجد له تمثال ومن المرجح أن يكون ابنا لمنكاورع. ابنة توفيت في بداية سن البلوغ ذكرها هيرودوت.
خنت كاوس ابنة محتملة للملك من كاو رع. و تضمن كذلك البلاط الملكى أخوة غير أشقاء للملك منكاورع. شغل الأخوة نب إم أخت و دوا إن رع و نيكاورع و إيون مين منصب وزير أثناء حكم أخوهم. بينما الأخ سخم كارع ربما يكون أصغر سنا وأصبح وزيرا بعد وفاة منكاورع.

حكمه

بعض الكتاب يضعون تاريخ حكمه بين عامي 2532 ق.م. و 2504 ق.م ، أي 28 سنة، إلا أن بردية تورين تقول أنه حكم لمدة 18 عامًا، وهو الأقرب للصحة إذا ما أخذنا في الاعتبار العديد من التماثيل غير المكتملة له. بنى ثالث أكبر هرم في الجيزة وبنى هرمه بجوار هرمي جده وأبيه ، خوفو وخفرع ، ويبلغ ارتفاع هرمه 66 مترًا تقريبًا، وكان عهده أكثر حرية من ابيه وجده، حيث مارس الشعب شعائره الدينية بحرية لم يعهدها من قبل.

تماثيل منكاورع وزوجته والإلهة حتحور

من الخطا الشائع لمجموعة تماثيل منكاورع اسم (ثالوث) حيث انا الثالوث:- يتكون من اله و الهه و ابنهما مثل ثالوث طيبة (امون- موت- خنسو) نحت هذا الثالوث على حجر الشست و هى من أصلد الصخور التى يصعب النحت عليهاِ


ولكن الفنان المصري القديم نحت عليها و ببراعة تبهر الناظرين فى هذا الثالوث نجد الملك يتوسطه وهو يرتدى تاج مصر العليا و الذقن المستعارة بالإضافة إلى الشنديت
وخرطوشته الملكية تتوسط حزامه ، أيضاً نجد الملك ممسك بلفافة شرعية الحكم فى يده وبجانب الملك الربة حتحور فى الصورة الآدمية وأعلى رأسها رع ممثل فى قرص الشمس
ووسط قرون البقرة التى اعتدنا أن نرى حتحور على هذه الصورة، وهى ترتدى فى هذا الثالوث الملابس الشفافة وتحمل في يدها الشن وتتخذ بع خطوة للأمام كنوع من مؤازرة الملك الذى يتخذ خطوة كاملة تجاه الحرب و الموت بشرف وهذه الوقفة الملكية تسمى بالوقفة العسكرية وهى أصح وقفة تساعد على سلامة العمود الفقرى.

أيضاً نجد من الناحية الأخرى إمرأة تمثل حاكمة الإقليم وهذا الثالوث يشير إلى إقليم سيوت أى محافظة أسيوط الحالية وذلك من خلال صورة معبود المحافظة الذى يشبه أنوبو أو أنوبيس المعبود المقدس لهذا الإقليم ونجد أن حاكمة الإقليم او ممثلة الإقليم تحتضن الملك و الربة حتحور كذلك فى مظهر به نوع من المبالغة فى طول الأيدى ولكن لم يضر المظهر الجميل للثالوث.

تم اكتشاف الثالوت فى 1908 و ذلك فى معبد الوادي لمنكاورع بالمجموعة الهرمية الخاصة به وتم العثور على 5 و يعتقد أنهم كانوا ثمانية حيث هناك ثمان أماكن مخصصة لهم هناك فى الثمان أروقة بالمعبد وكان يعتقد أنهم كانوا يوضعوا فى كل إقليم من أقاليم مصر و لكن هذا مبالغ فيه و تم العثور على الخمس ثواليث فى حالة جيدة ماعدا واحد مهشم تماماً و الأخر شبه سليم و يوجد الآن منهم ثلاثة بالمتحف المصرى و اثنان فى بوسطن.

المجموعة الهرمية لمنكاورع

هذه المجموعة الهرمية هى آخر المجموعات الهرمية في جبانة الجيزة، وتوجد في الناحية الجنوبية من الهضبة المرتفعة المشيدة فوقها تلك المجموعات. ومجموعة الملك منكاورع لم تكتمل في عهد صاحبها.. وإنما أنهى جزءاً كبيراً منها خلفه “شبسس كاف”، وذلك باستخدام الطوب اللبن بعد أن قام بتعديل التخطيط على نطاق واسع، وتتكون المجموعة من

  • هرم منكاورع
  • ثلاث أهرامات صغيرة
  • المعبد الجنائزي
  • الطريق الصاعد
  • معبد الوادي

هرم منكاورع

يسمى باللغة المصرية القديمةنتري – من – كاو – رع بمعنى مقدس منكاورع. شيد هرم منكاورع فوق أحد منحدرات الهضبة في موضع يقع إلى الجنوب الغربي من هرم الملك “خعفرع ” يتميز الهرم بكساء ثلثه الأسفل على الأقل بأحجار الجرانيت التى ما يزال جزء كبير منها باقياً في موضعه حتى الآن. وكسيت المسطحات الباقية من جوانب الهرم بكتل من الحجر الجيري الجيد، وهرم الملك “منكاورع” أصغر أهرامات الملوك بجبانة الجيزة ويبلغ ارتفاعه 65 متراً ومقاسات قاعدته 102.2× 104.6 زاوية ميله 51° 20′ 25″.

يوجد مدخل الهرم في الواجهة الشمالية على ارتفاع 4 أمتار من قاعدته، يؤدي المدخل إلى دهليز منحدر، يبلغ طوله 31 متراً، وقد شيدت جدران وسقف هذا الدهليز بأحجار الجرانيت ابتداءاً من المدخل وحتى يصل إلى الصخر.

ينتهى هذا الدهليز بردهة أفقية مكسوة بالحجر، وقد حليت جدرانها بزخارف واجهة القصر. تؤدي الردهة إلى دهليز أفقي به ثلاثة متاريس، يوجد مدخل الهرم في الواجهة الشمالية على ارتفاع 4 متر من قاعدته. يؤدي المدخل إلى دهليز منحدر، يبلغ طوله 31 متراً، وقد شيدت جدران وسقف هذا الدهليز بأحجار الجرانيت ابتداءاً من المدخل وحتى يصل إلى الصخر.

ينتهى هذا الدهليز بردهة أفقية مكسوة بالحجر، وقد حليت جدرانها بزخارف واجهة القصر. تؤدي الردهة إلى دهليز أفقى به ثلاثة متاريس، وينتهي بغرفة دفن المخطط الأول.

إذ يبدو أن تصميم الهرم قد عدل نظراً لوجود ما يشير إلى أن هذا الهرم قد خطط له في البداية أن يكون أصغر حجماً مما هو عليه الآن، ويبدو أن الهرم في مخططه الأول كان له مدخل في الجانب الشمالي يؤدي إلى دهليز منحدر، ثم يؤدي هذا الدهليز المنحدر بدوره إلى دهليز أفقي آخر يفتح في غرفة الدفن.

وعندما عدل تخطيط الهرم ليصبح أكبر حجماً، صرف النظر عن هذا المدخل وسد بالإضافات الجديدة، كما صرف النظر عن استخدام غرفة الدفن هذه، وأعدت غرفة دفن جديدة، فقطع مدخل في الجانب الغربي من أرضية غرفة دفن المخطط الأول ليؤدي إلى دهليز منحدر تكسوه أحجار الجرانيت، ويمتد غرباً ليؤدي أولا إلى درج من ناحيته الشمالية ليفضى إلى غرفة بها ست مشكاوات.

ثم يستمر الدهليز المنحدر في اتجاهه نحو الغرب حيث يؤدي إلى غرفة الدفن في المخطط الثاني لتشييد الهرم. وسقف غرفة الدفن وجدرانها مكسوة بأحجار الجرانيت.

وغرفة الدفن مستطيلة الشكل، ولها سقف مقبى، وعثر بداخلها على تابوت من البازلت نحتت جوانبه في هيئة واجهة القصر، وقد فقد هذا التابوت عندما غرقت السفينة التى كانت تحمله أمام شواطىء إسبانيا بسبب عاصفة شديدة عندما أراد مكتشفوه نقله إلى إنجلترا.

أما عن الملحقات الجنائزية لهرم الملك منكاورع، فقد شيدت أساسات معبد الوادى والطريق الصاعد والمعبد الجنائزي بالحجر الجيري، كما شيدت بعض جدران المعبد الجنائزي بالحجر الجيري أيضاً، ورصفت أجزاء من أرضية المعبد الجنائزي بحجر الجرانيت، وكسيت بعض جدران المعبد الجنائزي بالجرانيت ايضاً.

ويبدو ان الملك كان قد توفي في هذه المرحلة من مراحل تشييد الهرم وملحقاته الجنائزية، فأكمل العمل ابنه الملك “شبسسكاف” مستخدماً في ذلك الحجر الجيري والطوب اللبن. يصل بين معبد الوادي والمعبد الجنائزي طريق صاعد، شيدت أساساته بكتل ضخمة من الحجر الجيري المحلي، ورصفت أرضيته وشيدت جدرانه بالطوب اللبن، وكان مسقوفاً بأفلاق النخيل، وكان يصل إلى السور الخارجي للمجموعة الهرمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.