جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

أهداف التشخيص النفسي. إعداد دكتور نورا سلطان

0 79

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

أهداف التشخيص النفسي.
إعداد دكتور نورا سلطان

هدف علمي معرفي :
الحصول على المعلومات والبيانات الغزيرة هو ليس هدفا رئيسيا لعملية التشخيص النفسي في حد ذاته ولكن الذي يبحث عنه الأخصائي الإكلينيكي هو المعنى والدلالة التي تنطوي عليها البيانات والمعلومات التي يجمعها عن العميل إلا أن غزارة البيانات التي يجمعها الأخصائي تكون مفيدة عندما يخضعها لمعالجته التي يستنبط منها تشخيصه والعملية التشخيصية تبدأ من الكثرة.( كثرة البيانات والمعلومات )

الهدف التطبيقي :
ونعني به العمل على وضع إستراتيجية عامة تتضمن خططا قابلة للتنفيذ الفعلي مع الحالة التي يتعامل معها الاخصائي الإكلينيكي وكلما استطاع الاخصائي تحقيق الهدف الأول بأكبر قدر من الدقة والثراء كانت الخطة التي يرسمها أكثر قابلية للتنفيذ مع الحالة المعنية وكانت فرص نجاحها وفاعليتها اكبر وتتضمن الخطة اقتراح تغيرات تتراوح بين التعديلات البسيطة في بيئة العميل أو توجيه بعض النصائح لأفراد أسرته أو التوصية بإلحاق العميل بأحد المؤسسات التي تقدم برامج مفيدة للحالة الخاصة .

عناصر التشخيص.

القدرات العامة والخاصة :
وهي تشمل الذكاء وقدرات الفرد الخاصة من قبيل القدرة المكانية والقدرة الحسابية والقدرة اللغوية ..الخ
كما يجب أن يغطي الإكلينيكي على جوانب تتعلق باهتمامات الفرد وميوله وإمكاناته و استعداداته واتجاهاته النفسية
… الخ

الخصائص الشخصية :
كل ما يكشف عن جوانب القوة أو الضعف فيها سواء من الناحية الجسمية أو النفسية ومنها قدراته الجسمية وحالته الصحية وتاريخه الطبي وأيضا سماته كالانطوائية أو الانبساطية أو وجهة الضبط لديه .

- Advertisement -

مراحل التشخيص :

1 – مرحلة التقويم. وهي تلك المرحلة التي تبنى فيها العلاقة بين الأخصائي وبين العميل وتعد حجر الزاوية في فاعلية.

2 -مرحلة التشخيص والعلاج النفسي. وفي هذه المرحلة يستكشف الأخصائي القدرة العامة لدى العميل والقدرات الخاصة بالاعتماد على خبراته السابقة وعلى استخدام مجموعة من الاختبارات والمقاييس النفسية الملائمة

  • اختبارات الذكاء
  • اختبارات القدرات وقوائم الملاحظة
  • السجلات والبطاقات التراكمية وعليه أن يسجل البيانات التي يحصل عليها أولا بأول وبطريقة مقننة تيسر عليه التعامل مع هذه البيانات في الخطوة اللاحقة .

3 – مرحلة دراسة بناء الشخصية: وهنا يتقدم الأخصائي خطوة تجاه جوانب أكثر عمقا في الشخصية ويغطي بيانات على درجة اكبر من الصعوبة من حيث إمكانية الحصول عليها واكتشاف معناها ودلالاتها.

4* مرحلة تحليل ومعالجة البيانات واستنباط النتائج :
فالمعلومات المتوفرة حتى الآن تحتاج إلى تنظيم وتنسيق يكشف الدلالة والمعنى وراء المسالك الجزئية الظاهرة تحتاج إلى ذلك الفعل الختامي الذي يكشف العلاقة بين المقدمات والنتائج بين العوامل والمتغيرات المستقلة والمحصلة النهائية هي الصورة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.