جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

أهالينا علمونا إعداد / محمد الزيدي

0 27

أهالينا علمونا إعداد / محمد الزيدي

أهالينا علمونا وإحنا صغيرين

إن لما يجيلنا ضيف لازم وهو ماشى نمسك فيه

ونعزم عليه يقعد كمان شويه

أو لو بات يوم نقوله بات النهارده كمان ميجراش حاجه ده أولاً

ثانياً بنوصله لغاية الباب ولو نقدر ننزل نوصله لحد تحت يفضل طبعاً بس ع الأقل بنوصله لبسطة السلم

ونفضل نقوله ابقا تعالى تاني

والزياره دي متتحسبش وكده

ولما منلاقيش حاجه نقولها نقوله

خلي بالك م السلم وبتاع

ده غير بقا انه ممنوع إن الباب يتقفل إلا لما الضيف ينزل

مهو مينفعش يسمع قفلة الباب

وإلا يفتكرنا مكناش طايقينه مثلاً أو ما صدقنا إنه مشي.

المرحلة اللي بعد كده

مرحلة البلكونة

لما يكون الضيف ده مسافر

أو مش هنشوفه تاني قريب

أو مثلاً الشارع ضلمة والوقت متأخر

غالباً كلنا لازم نطلع نبص عليه م البلكونه

ولو هيركب تاكسي بنستناه لما يركب

و نفضل نشاورله تقريبا لغاية ما التاكسي يختفي أو هو يدير وشه

الكبيره بقا لما يكون الضيف مروّح مشي

ودي كانت أجمل أيامنا واحنا صغيرين

كنا نفضل نعمل باي باي ونشاور لغاية ما يوصل للشارع اللى هيحود منه.

التفاصيل الصغيره دي كانت بتدي للعلاقات معنى جميل

وكنا بنحس بالحب والموده بين الصحاب والقرايب لما نلاقي صحابنا بيبصوا علينا

وعاوزين يطمنوا إن احنا بخير

أو من كتر ما بيحبونا

واحشهم قعدتنا ومكنش نفسهم إننا نمشي .

الحاجات دي تكاد تكون اندثرت وحقيقي بشفق على أي إنسان معداش عليه المواقف دي

وأكيد أكيد عمري ما هقفل الباب

إلا لما اطمن إن الناس اللي عندي نزلت

ومش هتسمع قفلة الباب .

وياريت متعملوش كده بجد

أنا شخصيا بيضيق صدري جدا لو سمعت قفل الباب بعد ما أكون عند حد وأنزل

– لما يجيلك ضيف وانت بتتكلم ف التليفون لازم تستأذن وتقفل طالما المكالمة مش عاجلة

– لازم نروّق المكان اللي الضيف قاعد فيه

– مش لازم نتكلف في الضيافة والحلويات والأصناف “الجودة بالموجود” بس نقابل حلو ونحسس اللي قدامنا بغلاوته

– لازم الضيف ياخد ضيافته أول ما يدخل ولو معزوم على غدا نحط الغدا بسرعه لإنه جاي من غير ما ياكل وعامل حسابه ع العزومة

– اعزموا على الضيف بالشاي أو الأكل اللي قدمتهوله مفيش حاجه اسمها أحط الضيافه وهو يمد إيده .

الحب والود مينفعش يفضل في القلب

لازم التصرفات والمواقف والكلام الحلو يدل عليه.

لازم نبين للي بنحبهم إننا بنحبهم وتصرفاتنا وكلامنا لازم يوضح ده

– الجوده بالموجود

– ولقمة هنية تكفي ميه

– والمكان يساع م الحبايب ألف

– ولاقيني ولا تغديني

معاني جميلة في تراثنا وتقاليدنا

والرقي والجمال في البساطة مش في التكلف والعقد وف الآخر الناس تبقى شايله من بعضها ومتخانقين على غطا حلة

“من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه”

حاجه بسيطة جداً بس من أساسيات الإيمان بالله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.