جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

“أنْـتَ الهَـوى” شعر/ ختام حمودة

0 108

“أنْـتَ الهَـوى” شعر/ ختام حمودة

أنْـتَ الهَـوى وَ القَلْـبُ فيكَ تَبَحَّرا = حُـبُّ يَطوفُ بِـهِ الشُّعـورُ مُكَبِّــرا

إنَّ الهَوى إحْساسُ قَلْـــبٍ مُــدْنَفٍ = وَهُـوَ الشُّعورُ وَ لا يُباع وَيُشْتَرى

خُذْني حَبيبي فـــــي مَدارِكَ مَرَّة = لأِّكــون أوّل مَــنْ بِروحِـكَ أبْحَـرا

آلَيْـتُ أنْ أبْقـــى بِدَرْبِكَ ناسِـكـًا = فالقَلْبُ مِـــنْ وَجَـعِ الغَــرامِ تَعَفَّــرا

ما مــاتَ حُبٌ في القلوب مُنادِمـًا = فاسْعِفْ بِنـــورِكَ عاشِقَا مُتَحَسِّـرا

صَبْـري جِـلاَدٌ وَ الحَنين قـَـــوافِلٌ = وَغَفيرُ شَوْقي في ظِلالِكَ عَسْكَرا

وَأتيْتُ قَصْرَ الشُّوْقِ في ثَوْبِ النَّدى = وَ وَقَفْتُ في حَقْلِ الخُلودِ مُزَنَّـرا

والخَلْقُ تَدْري فــــي الغَرامِ بَأنَّنـي = أوْجَعْــتُ قَلْبًا فـي هَــواكَ مُحَيَّرا

آهٍ وَ ألــفٌ مِثْــلهـا مِــنْ لَـهْفَـــة = بُلِيَتْ بِهـــا رُوح المَريدِ وَ مـا دَرَى

أنْتَ الَّذي وَقَـفَ الغـــرام بَبابِهِ = وَمَلكْتَ روحي في الهَوى مُسْتَأثـرا

أسْلَمْتُ كَفّي قُلْتُ هاكَ فَضُمَّنـي = مـا جِئْتُ إلّا كَـــيْ أعـودَ مُبَشَّـــرا

وَأعيـــدُ قَلْبي فـــي مَداكَ مُسَلَّمًا = يَحْبـو بِظِلّكَ فــــــي الهَوى مُتَعَثِّرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.