جريدة النجم الوطني

أنيسُ النوى-الشاعرأحمد الخيال

0 30

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أنيسُ النوى
ربَّما ستكونُ شيئاً آخر في السَّماء
……

كأنَّك
أنت السؤالُ القديمُ
سؤالٌ جديدٌ
وقد أتعَبَكْ
أحاولتَ
مسَّ مِدادَ السَّماءِ
بعينِ الغمامةِ كي يكتبَكْ
وهبتَ
المدائنَ حبرَ السُّطوعِ
فذابَ الكلامُ وما ذوَّبَكْ
فجئْتَ
تُحاورُ بوحَ المَرايا
لتدخلَ
في عالمٍ أنجبَكْ
لتسرجَ
فوقَ الرِّمالِ الخُطى
وتَطعَنَ تِمثالَ من كذَّبَكْ
لترسُمَ
شكلَ العِشاءِ الأخيرِ
بلونٍ تمنَّى بأن يشطبَكْ
لتفتَحَ
بابَ النَّدى مرَّةً
هناكَ هناكَ ترى مطلبَكْ
كأنَّ
خيولَ بني عذرةٍ
عَذارى
تفرُّ لكي تُلهبَكْ
أكنْتَ وحيداً
تسلَّلَ فجرٌ إلى خافقيكَ
فما أعجبَكْ!!
أخانَكَ
خمرُ الرواةِ العتيقِ
شربْتَ
وما كانَ ذا مَشربَكْ
جِناحاكَ
من ريشِ هذا الصباحِ
وقلبُكَ في الليلِ
كم قلَّبكْ
فكم ليلةٍ بعد ألفٍ تجيءُ
وهارونُها عادَ
وما أوهبَكْ
وشاخَ
السؤالُ القديمُ الجديدُ
يُديرُ بموجِ الرؤى مركبَكْ
فوحدَكَ وحدَكَ
خلفَ السنينِ
أصارَ
أنيسُ النَّوى مذهبَكْ

احمد الخيال

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.