جريدة النجم الوطني

” أنسيتني؟” .. بقلم / ربيعة خزري

0 131

” أنسيتني؟” .. بقلم / ربيعة خزري

قالت :

أنيستني؟

قال:

كيف أنسى و أنت ذاكرتي

كيف أنسى و أنت من علمني السمر

وأصبحت رفيق النجوم بدل القمر

أصبحت أرسم وجهك على السيارات وقت السحر

وفيك انعكفت و انعزلت البشر

فهل مازلت تسألين ؟

وأنت السقم و الدواء في ذات الحين

وأنت زرقة السماء و غيومها

وأنت المطر

يا عصفورة طارت بعقلي

خلف التلال و فوق الجبل

يا ملاكا احتضن روحي

و رفض الموت في الأجل

لا و الله ما نسيتك

و لم أنس طعم العسل

حين يشكو من رحيق الشفتين

و لم أنس تفتح الورود على الخدين

فهل ما زلت تسألين

و أنا الشاهد الوحيد

على حروب النهدين

و أنا المذبوح بالرموش الغجرية

و أنا الشهيد في حلبة شعرك المخملي

و أنت مازلت تسألين و تسألين

و أنا أموت فيك و أحيا

في كل حين و حين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.