جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

أنا في ذمة الله ياأبي-معاذ حميد السمعي

0 33

في البدء
كنتُ في ظهره مجرد فكرة
مجرد نشيج من الأماني والرغبات الحذرة..
بعد أن تزوج مرتين
استلقى منتشيا
وقد أطلقني في رحم الماء
لا أدري لم أسماني هكذا
لكني معاذٌ جدا لذلك

في السابعة كان أبي
في الرابعة عشرة كان صديقي
في الخامسة والعشرين صار أخي
في الثالثة والثلاثين صار إبني
في التاسعة والثلاثين أفقدني كل ٱولئك وصرت يتيما..

ليس لليتم عمر محدد
لليتم أيضا عبثيةٌ كشخص الموت.

أرفل الآن وحيدا في جلبابه بلا دافء
وحيدا بلا حياة
وحيدا بلا معنى
وحيدا بلا شيء يسند انكساري
عدا معطفٍ
سرق الموت أبوته الفاضلة..

حينما سقط أبي
شعرت بكسر بالغ في رئتي
نزفت لسبعٕ في مركز العناية
تمددت كنهر أحمر…
كطاولة مثقلة بالعلب الرخيصة والإبر المهربة
كسرير يحاول أن يقف
أن يتخلص من شراشفه الخضراء
سيئة السمعة
أن يتنفس بعيدا عن قناني الٱكسجين
وأجهزة المراقبة وأنابيب الشفط.
علقت هناك
اسفنجة مبلولة
بين الرجاء والموت..

وحينما غادر،
حينما شق طريق العودة لموطنه في الأعلى،
حينما مات،
صرخ طفلٌ بداخلي

أنا
في
ذمة
الله
يا
أبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.