جريدة النجم الوطني

- Advertisement -

- Advertisement -

” أتمنى” تهاني بوغانمي

0 11

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

- Advertisement -

” أتمنى” تهاني بوغانمي

قد يستطيع الكلم ان يعبر عما بداخلنا ولكن لا أستطيع أنا ان اجمع الكلمات لتعبر عني! أتسآل أيمكن للصمت أن يشفي صدورنا أم حتمية إستخدام الكلام لا مفر منها للتخلص من هذا الشعور.

يا صديق كتاباتي أحضر هنا وخفف وطآة الشعور المكتوم في صدري ساعدني كي أكتب شعوري ومن ثم أتخلص منه تاركة اخر لحظة أشعر بالسوء فيها مع آخر كلمة أكتبها هكذا اعتدنا أن نتخلص من كل ما يحمله الحزن بداخلنا سوياً.

أتدري أشعر أحيانا اني أصبحت صلبه لا أبكي ع بائعة الجرجير الفقيرة ولا السائل المحتاج ولا حتى مشاهد الدراما التي أصبحت استنكرها بدلا من الاندماج فيها والبكاء..لكن أول أمس بكيت على مشهد من فيلم soul surfer حمّسني وابكاني واضاء شيئا في قلبي !

أتمنى لو كل الدراما تستطيع أن تفعل بقلبي هذا!

أتمنى لو أني استطيع ان اكتب حتى استريح!

بل أتمنى لو كان الشعور هذا شيئاً يمكن اذابته فاذيبه في الماء واتركه معها! قد يكون للماء أثرا قويا.. ألهذا أمرنا بالوضوء عند الغضب

الغضب… التيه.. النفور… الهروب من كل شئ أو بالأحرى خسارة كل شيء

- Advertisement -

يا صديقي ترى خسارة كل شيء تعني مكسب لبعض الأشخاص أم هي خسارة لا محالة!

أرى الحزن يتراقص بصدري مرتاحاً كأنه ليس ضيفاً خجولاً هذه المرة بل بات ضيفاً يظن استضافة مضيفه !

اتسآل احرمت لذة الهدوء والرضا! حتى تلك الدموع التي كانت تغسل قلبي أحرمت وجودها!

حتى أنا احرمت وجودي أنا!

اتسآل باحثة عني أكثر من بحثي عن الإجابة!

اياخالقي أتتركني اتوه أتتركني ألهث خلف الدنيا ويضيع عملي هباءاً منثوراً .

أتتركني وأنا ضعيفة ألوذ بحولك وقوتك ألوذ بك فلا تتركني …ألوذ بك فارح قلبي !

ياربي عند بابك أضع رحلي ومرتحلي وراحلتي اخفف عن ظهري كل حملي واتوق لأن تمن على وتجعل السلام ساكنا لقلبي والرضا يملأ صدري والصبر يميني ومتكأي .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.