جريدة النجم الوطني

أبشع الجرائم بإسم العلم

0 31

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أبشع الجرائم بإسم العلم

إعداد أحمد سلطان العوامي

أبشع التجارب العلمية على الإفريقيات برعاية

عندما يصبح المجرمين علماء و مشاهير بإسم العلم والتجارب التى تخدم البشرية وهى معدومة الرحمة والإنسانية

لم تتوقف العنصرية الأمريكية التي كانت سائدة في القرنيين الماضيين، اتجاه السود عند الإستعباد و الإذلال بل وصلت لتحويلهم كفئران تجارب يمارس عليهم كل أنواع البحوث العلمية الغير إنسانية أو بالأحرى الإجرامية، و من بين أهم هذه البحوث و التجارب هي تلك التي قام بها جيمس ماريون سيمز على النساء الإفريقيات .
و من الغرائب المحزنة يعتبر جيمس ماريون سيمز من أهم رواد الطب المعاصر، بفعل اختراعاته و انجازاته في طب النساء و التوليد، و التي كانت كلها نتيجة للجرائم التي كان يمارسها في حق الإفريقيات .

بدأ من يسمى طبيب سيمز بجرائمه التى اوصلته الى الشهرة في مونتغومري بولاية ألاباما التي كانت تعج بـالعبيد السود لينشئ مستشفى خاص به، حيث استقبل ذات يوم امرأة بيضاء كانت تشكو من آلام شديدة على مستوى الحوض، تبين لاحقا انها تعاني مرضا متعلقا بأمراض النساء (الناسور المثاني المهبلي)، لذا باشر سيمز سنة 1845 أبحاثه عن هذا المرض من خلال إجراء تجارب على نساء عبيد السود، ومن بين أبرز هؤلاء النساء : أنركا وبيتسي ولوسي .

حيث خضعت انركا وحدها حوالي 30 عملية جراحية، في حين تعتبر لوسي اول من خضع لتجارب سيمز، إذ خضعت لعدة عمليات جراحية بدون تخدير ما جعلها تصرخ طيلة فترة التجارب من شدة الألم، حيث كان المجرم سيمز يقوم بكل تجاربه على نساء السود دون تخدير باعتبار أن السود لا يملكون احاسيس و مشاعر و لا يشعرون بالألم، وهذا وجه آخر لوحشيته، في حين كان يقوم بتخدير النساء البيض المصابين بنفس المرض قبل القيام بالعملية الجراحية لم تتوقف التجارب الفظيعة لسيمز عند هذا المرض، بل حاول تفسير مرض الكزاز الوليدي و كالعادة كان العبيد السود فئران تجاربه .

كما وصلت وحشية و عنصرية سيمز الى درجة ثقب جماجم السود بإستخدام طرق فظيعة، وذلك للتحقق من النظرية القائلة بأن السود أقل ذكاءا من البيض بسبب كبر حجم جمجمة رؤوسهم مقارنة بعقولهم، كما كان بحتفظ بجثث الأطفال السود لإجراء عمليات التشريح عليهم .دون مراعاة لمشاعر أهاليهم ورغبتهم فى دفن أحبائهم دون الإساءة لإجسامهم ،العلم شىء محمود طالما لم يفرق بين الخلائق أو يصطفى فئة عن الأخرى ،العلم بغرض التخفيف عن الناس ألامهم كيف نؤلم ونؤذى بهدف العلاج

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.