جريدة النجم الوطني
alnigm.com/gif2.gif

أبجديات الحوار الراقي بقلم رضا عبد الحي

0 21

أبجديات الحوار الراقي بقلم رضا عبد الحي

الحوار فن وثقافة، فن راقِ يعكس ثقافة الأشخاص وتربيتهم وعمق فهمهم، وإذا كانت العقول فارغة انشغلوا بالجدال ..

والفصال فيما لا طائل منه ولا فائدة ! وما يعرفون وما لا يعرفون ،

ولو أننا يوما تجنبنا مناقشات هؤلاء فارغي العقول وحرمناهم من عادتهم المفضلة السيئة لشعروا بالملل وعدم الراحة ..

فالمناقشات والجدل تشبع رغباتهم وأهوائهم …..!

وللأسف كَثُر الجدال والنقاش في حياتنا اليومية الواقعية

فضاع الوقت وذهب العمل وأصبح كل طرف متمسك برأيه غاضب حانق علي الرأي الآخر

مؤكد نحن بحاجه للهدوء وإعادة ترتيب الأمور ،

نحن بحاجه لقليل من الجدال و كثير من العمل ، المتواصل، الجاد ، الفعال .

ولندعو جميعا إلي الحوار ، الهادئ ، الهادف المهذب

والذي يستمع فيه كل طرف إلي نظيره أن نتعلم من بعضنا البعض فلا نُشغل أنفسنا بتفاهات لا طائل منها

الحوار الهادف الذي يأخذ في اعتباره -أننا نختلف لنتفق في النهاية –

أن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية والجدال يكون بالحسني والموعظة الحسنة .

وما أدعو إليه أن يصبح الحوار راقياً مهذباً يترك وداً وحباً

أن نتعلم كيف نستمع لبعضنا البعض ،

أن نتعلم أدب الحوار وأدب الاختلاف ،

وتجنب المراء ،ومهاجمة الرأي الآخر

هؤلاء المجادلون لا يقتنعون ولا يستسلمون بأنه قد جانبهم الصواب والأمر أبسط من كل هذه

المعارك المُضََيعة للوقت والجهد والمسببة للخصومة وتوغر الصدور وتلوث نقاء العلاقات فهي وإن اسميتها بالتخلف الحضاري

فلتنفق علي أن نتفق جميعنا في النهاية للصالح العام والعمل الجاد الفعال لخدمة مجتمعنا فلنعمل ونعمل أكتر مما نتكلم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.