جريدة النجم الوطني

آلام متراكمة بقلم / إلهام قربوص

0 37

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

آلام متراكمة بقلم / إلهام قربوص

نظرت إلى مرآتها ،مسحت أثر دموع على خديها،التقطت منديلاً مبللاً؛ ضغطت به على خطين وجدا على وجهها ظنتهما تراكم أتربة إثر فتح النافذة في هذا اليوم العاصف كعمرها المُحَمَّل بالهموم .

تبسمت بسمة باهتة واستدارت مسرعة لتنأي بوجهها عن المرآه.لقد أيقنت أن الزمن رسم تجاعيده علي وجهها الخمري كما رسمها من قبل على قلبها.

ارتدت ملابسها واحتضنت حقيبتها وأسرعت الخطي لتفر من حجرتها… بل من مرآتها .تطير كفراشة سابحة فى بحور العلم تحط علي الزهرات الصغيرات تستقطب شغفهن لمعرفةٍ تكون هي مصدرها ،

تخلع حزنها علي أبواب حكايا الزملاء والزميلات في الحجرة المدرسية ،وتلف جسدها بآلامهم .. تغوص في همومهم وبعقل الرشيدة تُعَبِئ كئوس حكمتها وتُلقي لهم طوق النجاة ولم لا..؟وهي من صَيَّرها القدر وحيدة ،

وزاد عناده معها عندما هدم حائط الارتكاز الذى كانت تستند عليه بموت أمها وحجتها فى تبرير عدم الارتباط إلى الآن! وهى من تجاوزت الأربعين من عمرها .صارت كموجة غريبة تلاطمها الأمواج من كل جانب،تتساقط سنوات عمرها كشجرة خريفية يسلب منها الاخضرار….هكذا اختارت لها الأقدار رغم رغبتها الجامحة فى تكوين أسرة كبقية أخواتها وزميلاتها..جميعهن تدورهن الحياة فى رحى مسرعة الطحن لايتحملن الدق على أبواب ذاتهم بأجسادهم المنهكة..

كبرياؤها غطى على ماكسر بداخلها..تتمنى أن تتوقف عقارب الساعة على أبواب اليوم الدراسى ،تنهض بأقدام بها ثقل الجبال،وأفكار متزاحمة تشد لجام اللسان عن البوح باحتياجاتها.هاهى تعود مرغمة إلى صومعتها الموحشة المتشحة بالصمت القاتل.تتلو ورد وحدتها تتعارك الهواجس والرغبة فى فكرها..تأوى إلى أوراقها ؛لتفرغ شحنة مما تريده فجأة…بكت ارتفع صوتها بالبكاء ..ألقت بهما بعيدا ونامت على صمتها واحتياجها.””””؛؛؛؛””””؛؛؛؛””””

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.